مع فض الدورة العادية.. فشل مساع نيابية لحل “الخلاف” بين الرياطي وفريج

مع فض الدورة العادية.. فشل مساع نيابية لحل “الخلاف” بين الرياطي وفريج

البوصلة – عمّان

أكد النائب حسن الرياطي، بأن كافة محاولات الوساطة سواء كانت نيابية أو عشائرية وغيرها لحل الخلاف النيابي الذي أدى إلى “عراك داخل المجلس” قد باءت بالفشل.

وقال الرياطي في تصريح لـ”البوصلة” إن وساطات النواب وشخصيات عشائرية لم تفلح في حلحلة الأزمة، لكنه أشار إلى أنه “تلقى وعودا بالعودة عن قرار تجميده من عضوية مجلس النواب مقابل الاستقالة من كتلة الإصلاح، وحزب جبهة العمل الإسلامي”.

ورفض النائب في تصريحه الخلط بين وجوده في الحزب، والخلاف النيابي الذي أدى إلى صدور قرار بتجميده لمدة عامين، مؤكدا عدم وجود أي نية له للاستقالة من الحزب، باعتباره ليس طرفا في الخلاف الذي وقع داخل مجلس النواب.

ورغم تبني النائب سليمان ابو يحيى مذكرة وقعها عدد من النواب، تطالب بإلغاء العقوبات بحق الرياطي إلا أنها بقيت حبيسة الأدراج، ولم تعرض على مجلس النواب لمناقشتها والتصويت عليها.

ومع انتهاء الدورة العادية لمجلس النواب، مطلع الاسبوع المقبل، فقد تشهد الأيام القادمة، استدعاءات لبعض النواب ممن لهم علاقة بالشجار، بعد تقديم الرياطي شكواه ضد مجموعة من النواب، باعتبارهم أطراف في الخلاف ولم توقع بحقهم عقوبات من قبل مجلس النواب.

يذكر أن مجلس النواب قرر تجميد عضوية النائب حسن الرياطي لمدة عامين إثر العراك الذي اندلع في مجلس النواب، مع بدء مناقشة التعديلات الدستورية الأخيرة، والتي نشبت إثر خلافات بين النواب تطورت إلى عراك بالأيدي.

ورغم اشتراك عدد من النواب في العراك، إلا أن مجلس النواب قرر تجميد عضوية النائب حسن الرياطي لمدة عامين، على اعتبار أنه الطرف الأبرز في الحادثة، فيما لقي القرار استهجانا كبيرا باعتباره كيل بمكيالين.

وصدرت الإرادة الملكية اليوم الاثنين بفض الدورة العادية لمجلس النواب اعتبارا من صباح يوم الأحد الموافق للخامس عشر من شهر أيار سنة 2022 ميلادية.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: