منصة سعودية تحذف مسلسل “التغريبة الفلسطينية”.. ثم تعيده بضغط

حذفت منصة “شاهد.نت” الإلكترونية السعودية من قائمة محتوياتها مسلسل “التغريبة الفلسطينية”، الذي يروي فصول “النكبة” عام 1948، ثم أعادته لاحقا، تحت ضغط نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، مبررة الحذف بانتهاء حقوق العرض، وهو ما شكك فيه نشطاء الثلاثاء.

وتبنت صفحة فلسطينية على “فيسبوك”، تطلق على نفسها اسم “الحج مش هيك”، حملة ضد المنصة السعودية، الإثنين، وسرعان ما تفاعل معها نشطاء، إضافة إلى إحدى ممثلات المسلسل.

و”شاهد.نت” تابعة لقناة “إم بي سي” السعودية، وتعرف نفسها بأنها “أول منصة عربية تقدم خدمة (فيديو حسب الطلب) في منطقة الشرق الأوسط”، وبينها مجموعة كبيرة من المسلسلات والبرامج.

ولأول مرة، بُثت حلقات المسلسل التاريخي “التغريبة الفلسطينية” في 31 حلقة خلال شهر رمضان عام 2004، من إﺧﺮاﺝ حاتم علي، وﺗﺄﻟﻴﻒ وليد سيف.

وفي تسجيل مصور نشرته على شبكات التواصل، سألت الممثلة الأردنية، جولييت عواد، التي جسدت دور “أم أحمد” في المسلسل، منصة “شاهد.نت”: “لماذا حذفتم مسلسل التغريبة الفلسطينية؟ فلسطين بتخوفكم؟ الحق بخوفكم؟”.

وأضافت: “بالمناسبة نحن الشعب الأردني مع القضية الفلسطينية، احنا (نحن) مع الحق (…) سنبقى نقول: فلسطين حق، فلسطين عربية فلسطين من المية (البحر) إلى المية (البحر).. احنا مع المقاومة حتى نرجع فلسطين.. كل أنواع المقاومة”.

وعبرت عن شكرها لكل النشطاء الذين ضغطوا لإعادة المسلسل إلى المنصة الإلكترونية.

وبعد نجاح الحملة، مساء الإثنين، كتبت صفحة “الحج مش هيك”: “قدرنا (استطعنا) نحشد أكبر عدد من الناس ليدافعوا عن هاي (هذه) القضية المقدسة، وقدرنا نخلي (نجعل) مسلسل التغريبة الفلسطينية بقيمته ومحتواه الرائع يكون تريند واللي (الذي) ما كان يسمع فيه صار يسمع”.

وعقب إعادة المسلسل، ردت “شاهد.نت” على تعليقات مستخدمين بقولها الثلاثاء: “يرجى العلم أن مسلسل التغريبة الفلسطينية قد انتهت حقوق عرضه على منصتنا شاهد، ولأننا نحترم التزاماتنا التعاقدية، تم استبعاد المسلسل تلقائيا وبشكل إلكتروني”.

وتابعت: “ولأننا نقدر تعليقاتكم واهتمامكم قمنا بطلب تمديد مدة بث المسلسل من الشركة المنتجة تلبية لطلبكم”.

لكن “الحج مش هيك” لم تتأخر في الرد، فشككت الصفحة في رواية المنصة بقولها: “خلال ساعتين طلبتوا من الشركة المنتجة يمددوا مدة بث المسلسل وردوا عليكم ورجعتوه ع المنصة”.

ويروي المسلسل فصولا من حياة الفلسطينيين قبل وخلال وبعيد الهجرة قسرا عام 1948، على أيدي العصابات الصهيونية المسلحة وإعلان قيام دولة إسرائيل على أراضٍ فلسطينية محتلة.

ورصدت “شبكة قدس الإخبارية” تراجع تقييم المنصة بعد حملة النشطاء، موضحة أن “تقييم التطبيق على صفحة شاهد.نت بفيسبوك انخفض من 4.3 إلى 1.5”.

وأضافت أن تقييم المنصة انخفض أيضا على متجري “غوغل” و”آب ستور” إلى 1.2، “مما اضطر المنصة لإخفاء أيقونة التقييم”.

وفي تعليق على صفحة “شاهد.نت” بـ”فيسبوك”، كتب أسيل عفانة: “ما بهمنا (لا يهمنا) إن رجعتوا مسلسل التغريبة ولا لا، هيك (هذا) محتوى أرقى وأعظم من انه ينعرض ع موقعكم الفاشل التافه. #فلسطين_قضية_الشرفاء”.

واتهم أمين مجلس الأمن الوطني السعودي السابق، الأمير بندر بن سلطان آل سعود، الأسبوع الماضي، القيادة الفلسطينية بالفشل، معتبرا أنه “من الصعب الوثوق بالقيادة الفلسطينية، بعد نكران الجميل من قبلهم”.

ورد عليه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، بأن طالب أي دولة عربية ترغب بالتطبيع مع إسرائيل، بعدم الإساءة للشعب الفلسطيني ونضاله، وأن تفعل ذلك (التطبيع) بداعي البحث عن مصالحها الخاصة.

وبرعاية أمريكية، وقعت الإمارات والبحرين، الحليفتان الأكثر قربا من السعودية، في واشنطن منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع إسرائيل، رغم رفض شعبي عربي واسع.

وقبل ذلك بأيام تم إسقاط مشروع قرار فلسطيني في جامعة الدول العربية كان يسعى إلى إدانة اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل المستمرة في احتلال أراضٍ عربية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *