منطقة العزل في البحر الميت أصبحت مستشفى ميدانيا يتسع لـ 2000 سرير

قال مدير التوجيه المعنوي طلال الغبين، الثلاثاء، إن جهودا كبيرة تبذل في منطقة العزل الصحي في البحر الميت، حيث يتم تقديم أفضل العلاجات للمقيمين في مناطق العزل، موضحا أن “منطقة العزل الصحي في البحر الميت أصبحت مستشفى ميدانيا يتسع لـ 2000 سرير”.

وأضاف، في إيجاز صحفي، أنه “وبتوجيهات ملكية تم رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى الميداني في البحر الميت من 200 سرير إلى 400 سرير واليوم يعمل بطاقة 2000 سرير”.

وتابع أن “منطقة البحر الميت مخصصة اليوم للمصابين بفيروس كورونا المستجد فقط، ولم يعد مكانا للحجر”.

وأشار الغبين إلى أن “القوات المسلحة الأردنية، وبالتنسيق مع الأجهزة المعنية، وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، بدأت باستقبال الطلبة الأردنيين، ومن تقطعت بهم السبل في الخارج؛ لضمان سلامتهم وسلامة أهاليهم ضمن إجراءات إدارية وطبية محكمة”.

وأوضح أن “القوات المسلحة سترفد منطقة العزل بالمعدات الطبية واللوجستية؛ لتخفيف الضغط على مستشفيات الأردن”.

وتابع الغبين أن “9145 شخصا تم عزلهم في منطقة البحر الميت منذ بدء جائحة فيروس كورونا المستجد”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *