منظمات أمريكية إسلامية تطلق حملة “تخلوا عن بايدن”

منظمات أمريكية إسلامية تطلق حملة “تخلوا عن بايدن”

أطلقت منظمات مدنية إسلامية أمريكية، السبت، حملة بعنوان “تخلوا عن بايدن” في جميع أنحاء البلاد، مع اقتراب الانتخابات الرئاسية.

جاء ذلك تعبيرا عن استيائها من الدعم “اللامحدود” الذي يبديه الرئيس الأمريكي جو بايدن، للهجمات الإسرائيلية على غزة.

فمع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية لعام 2024، تتواصل ردود الفعل من المنظمات الإسلامية ضد إدارة بايدن، بسبب دعمها لإسرائيل.

وفي اليوم الأخير من مؤتمر “MAS-ISNA”، أحد أكبر التجمعات السنوية للمنظمات الإسلامية في أنحاء الولايات المتحدة، تم عقد مؤتمر صحفي مشترك في مدينة شيكاغو (شمال شرق).

وفي الفعالية، أعلنت بعض المنظمات الإسلامية تحويل الجهود التي سبق وأن أطلقوها في بعض الولايات، إلى حملة جديدة في جميع أنحاء البلاد.

وفي حملتها التي حملت عنوان “تخلوا عن بايدن”، استهدفت المنظمات الإسلامية الرئيس الأمركي بسبب دعمه للهجمات الإسرائيلية على غزة.

وطالبت المسلمين الأمريكيين بعدم التصويت لبايدن، في الانتخابات الرئاسية المنتظر إجراؤها في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

المنظمات التي شجعت الحملات ضد بايدن، خاصة في “الولايات المتأرجحة” التي ستحدد مصير الانتخابات، اتهمت الرئيس الأمريكي بـ”التواطؤ في الإبادة الجماعية بغزة”.

المتحدث باسم الحملة البروفيسور حسن عبد السلام، قال في المؤتمر الصحفي: “نحن نقوم بحملة ضد الرئيس. الفكرة الأساسية هنا هي القيام بحملة ضده، والتأكد من أنه سيخسر انتخابات 2024”.

وأشار عبد السلام، إلى أن بايدن، لم يطالب بوقف الهجمات الإسرائيلية على غزة.

وأضاف: “لقد خاننا الرئيس بايدن، لأنه استهتر بكرامة الإنسان وحياته (في غزة). ما معنى التصويت لك عندما لا يستطيع 2.2 مليون غزي حتى من الوصول إلى الماء؟”

كما أوضح عبد السلام، أنهم لا يعتزمون التصويت لمنافس بايدن المحتمل دونالد ترامب.

وقال: “نريد شخصا يأخذ في الاعتبار الحقوق والقيم الأساسية التي تقوم عليها الولايات المتحدة ليكون رئيسا”.

من جهته، قال ممثل مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) عن ولاية مينيسوتا، جيلاني حسين، إنهم يدعون بايدن، إلى أن يكون “متسقًا” فيما يتعلق بغزة.

كما انتقد ممثلو المنظمات الإسلامية الأخرى الذين حضروا الاجتماع إدارة بايدن، على خلفية سياساتها تجاه غزة، ودعوا المسلمين الأمريكيين لعدم التصويت له.

وأظهرت دراسة لمركز بيو للأبحاث، بشأن انتخابات 2020، أن نحو 60 بالمئة من المسلمين الأمريكيين الذي شاركوا في التصويت منحوا أصواتهم لبايدن.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: