من أعظم الأخطاء في تاريخ البشرية

من أعظم الأخطاء في تاريخ البشرية

نشرة فاعتبروا  (177)

الدكتور عبدالحميد القضاة (رحمه الله)

          الأول: باع جورج هاريشن من جنوب أفريقيا مزرعته إلى شركة تنقيب بعشرة جنيهات فقط ، فاكتشفت الشركة بها أكبر منجم للذهب، أصبح مسؤولًا عن 70% من إنتاج الذهب في العالم.

          الثاني: في عام 1696م أوى الخباز البريطاني جوفينز إلى فراشه، ولكنه نسي إطفاء شعلة صغيرة بقيت في فرنه، مما أدى إلى اشتعال منزله ثم احترقت نصف لندن، ومات الآلاف من سكانها، فيما أصبح يُعرف “بالحريق الكبير”، وجوفينز نفسه لم يصب بأذى!

          الثالث: في عام 1347م دخلت بعض الفئران إلى ثلاث سفن إيطالية كانت في الصين، فنقلتها إلى إيطاليا، ونشرت الطاعون في إيطاليا، ثم إلى كل أوروبا فقتل ثلث سكان أوروبا كاملة.

          الرابع: أحد الملوك البريطانيين اختلف مع البابا في وقت كانت فيه بريطانيا كاثوليكية،

وكرد انتقامي حرّم البابا تزاوج البريطانيين، الأمر الذي أوقع الملك في حرج، وللخروج من هذا المأزق طلب من ملوك الأندلس إرسال بعض المشايخ كي تتحول بريطانيا للإسلام نكاية بالفاتيكان!، إلاّ أن “جماعتنا” تقاعسوا حتى وصل الخبر إلى البابا، فرفع قرار التحريم!

          الخامس: كانت هناك فرصة مشابهة قد سنحت للمسلمين خلال معركة بلاط الشهداء قرب بواتييه في فرنسا، فقد كرر المسلمون خطأ معركة أحد؛ حيث تراجعوا لحماية غنائمهم، فانهزموا، وتوقف الزحف الإسلامي على كامل أوروبا، يقول أحد المؤرخين الإنجليز: “لو لم يُهزم العرب في بواتييه، لرأيتم القرآن يُتلى ويُفسر في كامبريدج وأكسفورد”!!

العالم الراعي

          الإمام الكسائي رحمه الله كان راعياً للغنم حتى بلغ ٤٠ عامًا، وفى يوم من الأيام وهو يسير رأى أمًّا تحث ابنها على الذهاب إلى الحلقة لحفظ القرآن، والولد لا يريد الذهاب.

           فقالت لابنها: يا بُني اذهب إلى الحلقة لتتعلم حتى إذا كبرت لا تكون مثل هذا الراعي!، فقال الكسائى: ‏أنا يُضرب بى المثل في الجهل!، فباع أغنامه وانطلق إلى التعلم وتحصيله فأصبح إمامًا فى اللغة وإمامًا فى القراءات القرآنية، ويُضرب به المثل في علو الهمة.

المفلسون!

          قيل المفلسون ثلاثةٌ، كلبُ الصيد: يلهثُ ويذهب صيده لغيره، والبخيلُ: يجمع المالَ ويذهبُ ماله لغيره، والمغتابُ: يغتابُ الناسَ وتذهب حسناته لغيره.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: