موائد إفطار رمضان تعود للحرم المكي

موائد إفطار رمضان تعود للحرم المكي

البوصلة – سمحت السلطات السعودية بعودة موائد الإفطار الجماعي إلى الحرم المكي، بعد توقف دام عامين فرضته الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا.

وقالت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين إنها ”أنهت استعداداتها لموسم شهر رمضان المبارك المقبل، ووضعت الإرشادات والتوجيهات لمقدمي خدمة الإفطار داخل المسجد الحرام من الحاصلين على التصريح اللازم“.

وسعى كثير من السعوديين ومواطنون من عدة دول إسلامية أخرى في الأيام الماضية لمعرفة إن كان مسموحا لهم المساهمة في تنظيم موائد الإفطار الجماعي في الحرم، بعد أن قررت الرياض رفع الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بمكافحة جائحة كورونا في عموم البلاد.

وأضافت رئاسة الحرمين، في بيان لها، أنها ”وضعت برنامجا خاصا لمقدمي خدمة الإفطار في المسجد الحرام من خلال عدد من الضوابط لهم، وهي تمكين مقدميها ممن لهم تصاريح سابقة بتقديم الإفطار في رمضان المقبل، والتأكد من جودة التمور وأن تكون مغلفة ومنزوعة النواة“.

وكانت الرئاسة قد أعلنت سابقا السماح بالخطوة ذاتها في المسجد النبوي الشريف الذي يستقطب بدوره أكبر عدد من الزوار في شهر رمضان المبارك، باستثناء فترة موسم الحج.

يشار إلى أن كثيرا من طقوس رمضان التي جرى اتباعها في الحرمين الشريفين لعقود طويلة غابت خلال العامين الماضيين؛ بسبب الجائحة، لا بل إنه تم إغلاقهما في الشهر الفضيل العام 2020، الذي صادف ذروة تفشي الفيروس في المملكة والعالم.

لكن الحياة عادت لطبيعتها بعد ذلك، وفق قيود كثيرة، بينها تقليص عدد المصلين بشكل كبير.

وعلّقت رئاسة الحرمين في رمضان الماضي موائد الإفطار والاعتكاف بالمسجد الحرام، وهما طقسان شهيران متوارثان في المدينة المقدسة وحرمها الشريف، وسمحت فقط بوجبات إفطار جاهزة فردية لقاصدي المسجد الحرام، وتم منع وجبات السحور.

واعتاد سكان مكة المكرمة والمدينة المنورة على تنظيم تلك الموائد في الحرمين الشريفين، وفي بعض أحياء المدينتين اللتين تسكنهما العمالة الفقيرة الوافدة.

يأتي ذلك بينما كان يمول مواطنون سعوديون من مناطق ومدن أخرى ومسلمون من مختلف دول العالم تنظيم مثل تلك الإفطارات الجماعية.

ومن المرجح أن تتضمن شروط تنظيم موائد الإفطار في الحرمين الشريفين إجراءات وقائية محددة، حيث لا تزال بعض الإجراءات الاحترازية سارية، مثل ارتداء الكمامات داخل المسجدين.

وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: