مواجهات في تل أبيب بالتزامن مع خلافات حادة بمجلس الحرب

مواجهات في تل أبيب بالتزامن مع خلافات حادة بمجلس الحرب

مواجهات في تل أبيب بالتزامن مع خلافات حادة بمجلس الحرب

اندلعت مواجهات بين متظاهرين من بينهم عائلات المحتجزين وشرطة الاحتلال الإسرائيلي في تل أبيب، والذين خرجوا للمطالبة بإجراء انتخابات مبكرة والتوصل لصفقة تبادل مع حركة حماس. 

إلى ذلك تحاول شرطة الاحتلال تفريق المظاهرة في تل أبيب والتي انطلقت عقب تصريحات بيني غانتس ووقعت بعدها خلافات حادة بين الأعضاء. 

وعقب تصريحات أدلى بها عضو مجلس الحرب في حكومة الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، بدأ تراشق الاتهامات من قبل زعيم المعارضة في تل أبيب يائير لابيد، ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير. 

 وقال زعيم المعارضة لابيد، إنه يقول لغانتس وإيزنكوت لو لم تكونا جالسين في الحكومة لكنا قد تجاوزنا عهد نتنياهو وبن غفير. 

من جهته قال بن غفير، إن غانتس قائد صغير ومخادع كبير وكان منذ اللحظة الأولى لانضمامه للحكومة يركز بشكل أساسي على تفكيكها. 

وأضاف بن غفير أن رحلات غانتس إلى واشنطن لم تكن سوى جزء صغير من مؤامراته. 

وتابع أن من قدم مقترحات للحريديم بشأن قانون التجنيد مقابل حل الحكومة ويردد شعارات عن المسؤولية فهو كاذب ومنافق. 

إلى ذلك ذكرت القناة 12 العبرية، أن غانتس أجرى لقاءات سرية في عدة عواصم عربية قبل أن يعقد مؤتمره الصحفي الليلة. 

وفي وقت سابق قال عضو مجلس الحرب في حكومة الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، إن جيشه يخوض معركة كبيرة كشفت المعاناة التي تعيشها “إسرائيل” بعد الإخفاق الكبير.
 

وأعلن غانتس، أنه يمهل نتنياهو حتى 8 يونيو لتحديد استراتيجية واضحة للحرب وما بعدها. 

وأضاف غانتس: أنه منذ السابع من أكتوبر وحتى اليوم يعيش “الإسرائيليون” حربا وجودية.

وتابع غانتس: “سنهزم أعداءنا ونحمي أبناءنا ونضمن مستقبل دولة إسرائيل” بحسب مزاعهمه. 

وقال غانتس إن هناك أقلية صغيرة سيطرت على قيادة الدولة وتقودها إلى المجهول، مشيرا إلى أنه في الائتلاف الحكومي الذي دخله مع نتنياهو كان هناك وحدة قوية ولكن في الفترة الأخيرة هناك تشويش. 

ولفت إلى أن من يتحكمون في تل ابيب يتصرفون حاليا بجبن وجزء من السياسيين يفكرون فقط في أنفسهم. 

وتوعد غانتس نتنياهو بأنه سينسحب من حكومة الطوارئ إذا لم يلب الطلبات، مشيرا إلى أنه إذا واصل نتنياهو طريقه الحالي سيتوجه إلى الشعب لإجراء انتخابات.وأشار إلى أن مقترح الصفقة الأخير متوازن ويمكن تطويره، زاعما أنه يجب إعادة المحتجزين وتقويض حكم حماس ونزع السلاح من غزة وإقامة ائتلاف أوروبي عربي لإدارة القطاع.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: