“نستله” تكشف إحجام المستهلكين عن منتجاتها بسبب المقاطعة إثر حرب الإبادة بغزة

“نستله” تكشف إحجام المستهلكين عن منتجاتها بسبب المقاطعة إثر حرب الإبادة بغزة

كشفت شركة نستله الشهيرة، عن تردد المستهلكين في شراء منتجاتها في الشرق الأوسط، لصالح منتجات محلية أخرى.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، الخميس، إن الشركة ترى “ترددا بين المستهلكين وتفضيلا للعلامات التجارية المحلية” في الشرق الأوسط بعد بدء الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس” في قطاع غزة.

من جانب آخر، أعلنت شركة يونيليفر البريطانية وفي وقت سابق من هذا الشهر أن نمو مبيعاتها في الربع الرابع في جنوب شرق آسيا تأثر بسبب مقاطعة المتسوقين في إندونيسيا للعلامات التجارية للشركات متعددة الجنسيات “ردا على الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قالت سلسلة ماكدونالدز الأمريكية للوجبات السريعة، إنها فشلت في تحقيق المبيعات المستهدفة لأول مرة منذ ما يقرب من أربع سنوات خلال الربع الماضي متأثرة بضعف نمو المبيعات في أعمالها بالشرق الأوسط، وسط موجة مقاطعة بسبب دعم فروع دولة الاحتلال للجيش في حملته العسكرية على غزة.

وشركة الوجبات السريعة العملاقة من بين عدة علامات تجارية غربية شهدت احتجاجات وحملات مقاطعة ضدها بسبب المواقف المؤيدة لـ”إسرائيل” في الحرب على غزة.

وزادت مبيعات العلامة التجارية في الأسواق التنموية الدولية المرخصة من ماكدونالدز 0.7 بالمئة في الربع الماضي، وهو أقل كثيرا من التوقعات بنمو 5.5 بالمئة، وفقا لبيانات مجموعة بورصات لندن.

وقال كريس كمبنسكي الرئيس التنفيذي لشركة ماكدونالدز في كانون الثاني/ يناير الماضي إن عددا من الأسواق في الشرق الأوسط والبعض الآخر خارج المنطقة تشهد “تأثيرا ملموسا على الأعمال” بسبب الحرب في غزة، بالإضافة إلى “معلومات مضللة” حول العلامة التجارية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: