نشرة فاعتبروا .. الجلسة العائلية الأسبوعية

نشرة فاعتبروا .. الجلسة العائلية الأسبوعية

العدد (287)بقلم المرحوم بإذن الله د. عبدالحميد القضاة



في رحلتي للحج عام 1987 قدّم لنا الأستاذ يوسف العظم رحمه الله محاضرة تربوية ، ضمّنها مجموعة من النصائح العملية بحكم علمه وخبرته الدعوية ، ومن هذه النصائح العملية المفيدة هي أن يفرّغ كل زوج ساعةً من وقته على الأقل في الأسبوع ، يجلس فيها إلى زوجته وأولاده.
فأصبحت كل يوم جمعة لمدة تتراوح بين الساعة إلى الساعتين قُبيل الصلاة، أعقد جلسة أسبوعية نقرأ فيها سورتي الكهف ويس، والمأثورات … ثمّ تفسيرٌ لآياتٍ منتقاةٍ ثم قراءةٌ من رياض الصالحين ، ثم قراءةٌ لأحد الأبناء من كتابٍ مختارٍ ، مثل صفات الرسول – صلى الله عليه وسلم – أو كتاب ” ذوقيات المسلم ” ثم نختم بالصلاة على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مائة مرة.

من فوائد هذه الجلسة حفظ سورة الكهف والأدعية المأثورة تفسير القرآن الكريم تعلم الأحاديث النبوية حفظ وتطبيق أدعية اليوم والليلة تخفيف هموم الزوجة ويحل مشاكل الأبناء.
ثم التعود على الحوار منذ الصغر … وطرح الآراء … والتكلم أمام الأخرين … علاوة على تصحيح المفاهيم الخاطئة التي يمكن إلتقاطها من المدرسة أو الشارع.
هذه الفوائد لا تُجنى من جلسة يتيمه أو إثنتين ، أو جلسة في الشهر..بل لابد من الإستمرار فيها …والمداومة عليها أسبوعيا …
مهما كان عمر الطفل صغيراً … أو عمر الأب كبيراً ..فلا بد أن تبدأ … ولا بد من كسر حاجز التردد … ومقارعة الشيطان …
والإسراع في الإلتزام بها … فأفراد الأسرة جميعا بحاجتها…فوائدها عظيمة للأبناء … والآباء … والأمهات… على حد سواء …!!!
أيها الأباء , أيتها الأمهات , إستفيدوا من هذه الجلسة غير المكلفة قبل فوات الأوان .
فجزى الله أستاذنا الكريم , شاعر الأقصى , المربي الفاضل يوسف العظم على هذه النصيحة المفيدة , وتغمده بواسع رحمته. ونفعه بأجرها وأجر من عمل بها الى يوم القيامة .

أناقة الروح
أناقة اللسان هي ترجمة لأناقة الروح، عند الحوار لاترفع صوتك بل ارفع مستوى كلماتك.
أعذب الناس من يمر في حياتنا ويترك خلفه ذكرى جميلة، القلوب الطيبة “كالذهب” لا تصدأ أبدا حتى لو أنهكها التعب.. مجرد مسحها بكلمة جميلة يظهر بريقها مرة أخرى.
غياب من نحب تماما كغياب اللون عن الصورة! هو لا يُفقدنا الحياة، إنما يُفقدنا طعمها!

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: