نشطاء أردنيون يدينون “بيان الخارجية” ويباركون العملية البطولية في إلعاد

نشطاء أردنيون يدينون “بيان الخارجية” ويباركون العملية البطولية في إلعاد

رصد – البوصلة

أدان نشطاء أردنيون على مواقع التواصل الاجتماعي بيان وزارة الخارجية الأردنية الذي جاء فيه “إدانة” لعملية إلعاد البطولية التي قتل فيها عددٌ من المحتلين الإسرائيليين، معتبرين هذا البيان “مخزيًا ومعيبًا”.

وأكد النشطاء أنّ الشعب الأردني يبارك العمليات البطولية التي تأتي للدفاع عن شرف الأمّة ومقدساتها، مؤكدين في الوقت ذاته أنّ الصهاينة المحتلين كلهم جنودٌ ومجرمو حرب وليسوا “مدنيين” كما يزعم بيان الخارجية.

وعبروا عن أسفهم لحالة العجز التي يظهر بها موقف الخارجية وبياناتها التي لا يلتفت لها الصهاينة ولا يقيمون لها وزنًا، مطالبين الناطق باسم الخارجية بالصمت وعدم الاستسلام لمصطلحات تجانب الحقيقة وتخدم الرواية الصهيونية في حربها على الشعب الفلسطيني الأعزل.

وطالبوا بتسمية وزارة الخارجية بـ “وزارة الإدانة والسجاد الأحمر”، مؤكدين على رفضهم القاطع لمساواة أصحاب الأرض بالمحتلين الغاصبين،

كما عبروا عن أسفهم لعدم قدرة الحكومة الأردنية على وضع حدٍ للانتهاكات الصهيونية في المسجد الأقصى رغم الوصاية الأردنية على المقدسات، رغم كل التحذيرات والإدانات والاستنكارات.

ولفتوا إلى أنه لا يوجد شيء اسمه سلام عادل مع الصهاينة، مشددين على أن “السلام العادل يكون فقط بخروجهم من كامل فلسطين و تعويض كل الأمة الاسلامية عن عقود الاحتلال و الاستعمار”.

وشددوا على أنه “لا سلام مع المجرمين والقتلة و منتهكي المقدسات، هؤلاء لهم القتل فقط”.

ووجه النشطاء رسالة للخارجية الأردنية مفادها: أنّ المسجد الأقصى لا يحتاج اداناتكم و استنكاراتكم و تنديداتكم الفارغة التي لا يقرؤها الصهاينة اصلا، و بالتأكيد لا يحتاج وصايتكم على السجاد والأبواب و النوافذ. المسجد الأقصى يحتاج السلاح والإعداد للحرب القادمة. على الأقل اذا لم تملكوا ان تعطوه ما يحتاجه، فاعطوه سكوتكم”.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: