نظام الأسد يقرر حجز أملاك ذوي المتهربين من الخدمة العسكرية

قرر النظام السوري الحجز على أملاك ذوي المتهربين من الخدمة العسكرية، في سابقة لم تحدث من قبل.

وقال رئيس فرع البدل والإعفاء، العميد إلياس بيطار، إن هذه الحالة ستطبق في حال لم يقدم المتهربون من العسكرية على دفع البدل المستحق لإعفائهم.

وتابع في فيديو: “حسب الأنظمة والقوانين، لا يمكن لأي مكلف ولأي مواطن في الجمهورية العربية السورية حتى لو تجاوز الـ 42، ولم يلتحق بالخدمة العسكرية أن يعفى من دفع البدل النقدي وقدره مبلغ ثمانية آلاف دولار أمريكي”.

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة “روسيا اليوم” عن بيطار قوله إنه “يمكن إلقاء الحجز على أموال المكلف الممتنع عن تسديد تلك القيمة، وكذلك يمكن إلقاء الحجز على أموال فروعه وأصوله (الأبناء، والآباء)”.

وفي 2019، أقر مجلس الشعب (البرلمان السوري) تعديل المادة (97) من قانون خدمة العلم، ليجيز إمكانية تحصيل البدل عبر الحجز التنفيذي على أمواله دونما حاجة لإنذاره.

بدورها، اعتبرت “هيئة القانونيين السوريين”، أن تصريحات بيطار هدفها الوحيد رفد خزينة نظام بشار الأسد، والاستيلاء على العقارات استكمالا لجريمة التغيير الديمغرافي.

وذكرت الهيئة، في بيان لها، أنّ “كل ذلك من أجل استكمال جريمة التغيير الديمغرافي، وبيع عقارات السوريين بالمزادات وشرائها بثمن بخس من قبل رجال أعمال إيرانيين”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *