“نقابة أصحاب التاكسي” تجدد رفضها الدعم الحكومي على المحروقات

“نقابة أصحاب التاكسي” تجدد رفضها الدعم الحكومي على المحروقات

البوصلة – جدد نقيب أصحاب السيارات العمومية، أحمد أبو حيدر، رفض قطاع المركبات العمومية قيمة وشكل الدعم الذي أعلنت عنه هيئة تنظيم قطاع النقل العام، قبل أسابيع.

وأضاف أبو حيدر خلال حديثه لإذاعة حياة اف ام، أن دعم 1.70 قرشا يوميا لا تكفي لسائق يقضي 12 ساعة عمل.

وفصّل أبو حيدر معادلة التكاليق لسائق التاكسي، قائلا أن 20 دينارا تكون بدل (ضمان) المركبة و25 دينارا بدل محروقات كمصروف يومي، إذ يتبقى للسائق ما لا يزيد عن 6 أو 7 دنانير يوميا. 

وأكد أن مربح السائق غير كاف لإعالة أي أسرة تحت وطأة ارتفاع الأسعار، مؤكدا أن النقابة تطالب بأن يدعم السائق مباشرة. 

وخصصت هيئة تنظيم قطاع النقل العام مبلغ 5 ملايين دينار لدعم مشغلي المركبات العاملة في قطاع النقل العام “باصات، حافلات، تاكسي، سرفيس”، وسيتم ايصال الدعم ضمن أسس تعتمد على الكلف التشغيلية، نظرا لأنها تختلف من الحافلات الكبيرة الى المركبات الصغيرة، وسيتم ذلك من خلال آلية واضحة تعتمد على توزيع بطاقات صرف محروقات من أي محطة بيع محروقات، وتم اختيار هذه الطريقة لضمان ايصال الدعم لمستحقيه من المشغلين، مشيرا الى أن الدعم ليس دعما نقديا بل بطاقات للمركبات الصغيرة ونقدا للحافلات الكبيرة.

وبينت الهيئة أن الحافلات التي تقطع مسافة أكثر من 150 كيلو متر ستتلقى دعما نقديا بمبلغ 200 دينار شهريا لفترة 6 شهور بما يعادل 1200 دينار القيمة الاجمالية لها، وبالنسبة للتاكسي سيتم تقديم دعما بمبلغ 50 دينار شهريا “كبطاقات”، أما بالنسبة لدعم السرافيس والباصات سيكون حسب المسافة التي تقطعها.

وأوضح مدير عام هيئة تنظيم النقل البري، أنه سيتم التعامل مع رقم مركبة إما بتفويض للسائق من مالك المركبة او أن يراجع الأخير شخصيا، وسيتم توزيع بطاقات الدعم على دفعتين لكل 3 شهور دفعة واحدة، وفيما يخص آلية الحصول على البطاقة سيتم الاتفاق عليه خلال اجتماع مع مدراء الشركات إما من خلال مكاتب هيئة النقل البري أو اعتماد الطريقة الأسهل للمشغلين، مؤكدا أن الأمور ستكون مناسبة ومرضية لمشغلي النقل العام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: