هكذا اكتشفت “المسيرة التركية” موقع مروحية الرئيس الإيراني الراحل

هكذا اكتشفت “المسيرة التركية” موقع مروحية الرئيس الإيراني الراحل

قالت صحيفة تركية إن “أكنجي قامت بمهمة كبيرة وواجهت كل أنواع الطقس السيء”- جيتيكشف مهندس الطائرات المسيرة التركية ومنها “أكنجي” سلجوق بيرقدار، عن كيفية اكتشاف المسيرة موقع مروحية الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي، والتي تعرضت لحادثة في منطقة جبلية.

وقال بيرقدار في حديث تلفزيوني: “الطائرة المسيرة قامت بالتحلق لمدة سبع ساعات و27 دقيقة، وليس من مسيرة أخرى في العالم تقوم بمهمة من هذا النوع، في ظلّ ظروف جوية قاسية كتلك”.

ونقلت صحيفة “حرييت” التركية حديث بيرقدار، أن المروحية الرئاسية الإيرانية اختفت في الساعة الثالثة من بعد ظهر يوم الأحد الماضي، فيما طلبت السلطات الإيرانية مساعدة تركيا في الساعة الثامنة مساء، وتم تجهيز طائرة مسيرة من طراز “بيرقدار أكنجي” مزودة بذخائر للتحرك في الساعة العاشرة والنصف ليلا.

وتابع قائلا: “لكن الجانب الإيراني رفض، في الساعة الحادية عشرة (23:00)، أن تكون الطائرة المكلّفة بالمهمّة مزودة بالذخائر، فتم إعداد مسيّرة أخرى من الطراز نفسه من دون أسلحة، وقد دخلت الأجواء الإيرانية بعد منتصف الليل بـ13 دقيقة (00:13)”.

وأشار إلى أنه “في الساعة الواحدة إلّا ربعاً (00:45)، كانت المسيرة تصل إلى المكان المحتمل لسقوط مروحية رئيسي، ونظراً إلى عدم التقاط أيّ إشارة، فقد انخفض مستوى ارتفاع الطائرة إلى 9000 قدم، وفي الساعة الثانية و22 دقيقة (02:22)، التقطت أول إشارة حرارية”.

وأردف قائلا: “بعدها بعشر دقائق، تمّ إبلاغ السلطات الإيرانية بذلك. وفي الرابعة والنصف فجراً (04:30) وصلت إلى منطقة سقوط المروحية أولى فرق الإنقاذ الإيرانية. وبعدها بساعة وربع ساعة، وصلت الفرق إلى حطام الطائرة نفسها”.

وختم قائلا: “في الساعة السادسة صباحاً (06:00)، بدأت آكنجي بالارتفاع مجدّداً، وفي الساعة السابعة إلّا ربعاً من صباح الاثنين (06:45) كانت تدخل الأجواء التركية عائدة إلى قاعدتها”.

وبحسب الصحيفة التركية، فإن “أكنجي قامت بمهمة كبيرة، وواجهت كل أنواع الطقس السيء من مطر وغيوم وضباب وعواصف جبال، ومع ذلك كانت تحلق على ارتفاع 100 متر فقط من الأرض وتلتقط صورا للهليوكبتر التي سقطت”.

وأوضحت أن المسيرة كانت تنسق مهامها مع القمر الاصطناعي التركي “توركسات”، وترسل الصور مباشرة إلى السلطات الإيرانية عبر مركز القيادة للقوات المسلحة التركية، منوهة إلى أن مركز الدعم التقني التابع لـ”أكنجي” في أذربيجان نفسها، كان في جهوزية طوال مدة مهمة المسيرة للتدخل في أي لحظة.

وذكرت “حرييت” أن سلطات أنقرة وطهران كانت على تنسيق كامل منذ الساعة الثامنة من مساء يوم الأحد، مع طلب إيران أيضاً طائرة هليكوبتر للإنقاذ ذات رؤية ليلية، ولدى عودة “آكنجي” إلى الأجواء التركية، كان سلجوق بيرقدار يغرّد: “أهلاً وسهلاً بيرقدار آكنجي في وطنك الأمّ. مجدّداً أعزّي الشعب الإيراني”.

ولفتت الصحيفة إلى أن تطبيق تعقب الطائرات “فايت رادار24” سجل متابعة مليونين و500 ألف شخص لتحرك “أكنجي”، بعدما بدأ العدد مع 200 ألف.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: