هل تسببت إيران في إشعال توتر جديد بين الولايات المتحدة والاحتلال؟

هل تسببت إيران في إشعال توتر جديد بين الولايات المتحدة والاحتلال؟

البوصلة – تعيش كل من الولايات المتحدة وإسرائيل توتراً جديداً بعد أشهر قليلة من التقارب إثر تسلم الإدارة الأمريكية الجديدة وقدوم الحكومة الجديدة في تل أبيب أيضاً، حسب ما نقلته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى مغادرة مسؤولين إسرائيليين كبيرين واشنطن الأسبوع الجاري، وهما “قلقان من التزام الأمريكيين استعادة الاتفاق النووي”.

واستندت الصحيفة إلى معلومات نقلتها عن مسؤولين من البلدين من دون ذكر أسمائهم، أكدوا خلالها أن “التوترات كانت واضحة طوال الأسبوع”، وأشاروا إلى أن إدارة بايدن سعت لتقريب وجهة نظرها إلى إسرائيل حول كيفية التعامل مع إيران خلال العام المقبل.

وبحثت الولايات المتحدة وإسرائيل الخميس في البنتاغون إجراء مناورات عسكرية مشتركة لمواجهة الطموحات النووية الإيرانية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن لدى استقباله نظيره الإسرائيلي بيني غانتس: “أنا قلق للغاية من تصرفات الحكومة الإيرانية في المجال النووي بالأشهر الأخيرة من استفزازاتها المتواصلة وعدم التزامها الدبلوماسي”.

وأضاف أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن “قال بوضوح إنّه في حال إخفاق السياسة فنحن جاهزون للانتقال إلى خيارات أخرى”.

ولم يحدّد الخيارات المطروحة لكنّه تحدث عن مناورات عسكرية مشتركة أجريت قبل فترة قصيرة في البحر الأحمر بين الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات والبحرين.

وأضاف أوستن: “سنواصل تطوير هذه الهندسة الأمنية الإقليمية من خلال تعاون عسكري وتدريبات ومناورات”.

من جهته قال الوزير الإسرائيلي إنّه أتى “لتعميق حوارنا وتعاوننا في مواجهة إيران ولا سيما الجاهزية العسكرية المشتركة للتصدي لإيران ووضع حدّ لعدوانها في المنطقة وتطلّعاتها النووية”.

وأضاف: “أنا على ثقة تامة بالتزام الإدارة الأمريكية (..) منع إيران امتلاك السلاح النووي”.

TRT عربي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: