“هيدروكسي كلوروكوين”.. مفيد في علاج كورونا خطير في الوقاية منه

الاضطراب في ضربات القلب، والإضرار بالعينين علاوة على آثار جانبية أخرى خطيرة قد يتسبب بها استخدام عقار “هيدروكسي كلوروكوين” بهدف الوقاية من فيروس كورونا المستجد، دون إشراف الطبيب.

ويحذر خبراء من تناول العقار، المستخدم في الأساس لعلاج الملاريا والروماتيزم، للوقاية من كورونا دون إشراف الطبيب، لأنه لن يحقق أي فائدة، على العكس فإنه يمكن أن يتسبب بأضرار خطيرة بسبب آثاره الجانبية.

** خطر كبير

وقال البروفيسور طوفان توكاك عميد كلية الطب بجامعة إسطنبول، في تصريحات للأناضول، إن “عقار هيدروكسي كلوروكوين ظهر في البداية كعلاج للملاريا إلا أنه لا يستخدم في تركيا كثيرا بسبب عدم انتشار هذا المرض”.

وأوضح توكاك، أن المجال الأساسي للعقار حاليا هو علاج الروماتيزم والتهاب المفاصل، وأنه ليس له آثار جانبية خطيرة إذا استخدم في علاج الروماتيزم.

وأشار أن تركيا بدأت في استخدام العقار مبكرا مع الصين بعد أن اتضح أنه يساعد في منع تكاثر فيروس كورونا داخل الخلية إذا تم استخدامه في بداية المرض.

ولفت توكاك إلى حدوث نقاش منذ شهرين بخصوص جدوى استخدام عقار “هيدروكسي كلوروكوين” للأغراض الوقائية.

وذكر أن الأطباء الأتراك رأوا أن استخدام العقار بهدف الوقاية من المرض ليس له فائدة بل يمكن أن يكون مضرا بسبب آثاره الجانبية.

وأوضح أن “هناك أقاويل بخصوص تسبب العقار في حدوث حالات موت مفاجئ إلا أنها لم تثبت بعد”.

وبين أن العلاج يستخدم بجرعات محددة وبروتوكول خاص تطبقه وزارة الصحة، ولا معنى لاستخدامه بدون الإصابة بفيروس كورونا.

وأكد توكاك، أن استخدام عقار “هيدروكسي كلوروكوين” مفيد للمرضى إلا أنه قد يكون ضارا إذا استخدم لأغراض وقائية.

** آثار مجهولة

من جانبه، قال البروفيسور إسماعيل مرت فورال، خبير علم الأدوية وعضو هيئة التدريس بجامعة العلوم الصحية في إسطنبول، إن “عقار هيدروكسي كلوروكوين يستخدم منذ عام 1950 في علاج الملاريا، والذئبة الحمراء، والتهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة شوغرن، وعلاج أمراض الأنسجة الضامة الأخرى”.

وأضاف فورال، أن “العقار يمنع دخول فيروس كورونا إلى الخلايا وتكاثره، كما يمنع تلف الأنسجة من خلال منعه إفراز السيتوكين بشكل مفاجئ”.

وأشار إلى أن هيدروكسي كلوروكوين يعدل الجهاز المناعي ويقضي على بعض الأعراض مثل الالتهاب والآلام وارتفاع درجة حرارة الجسم.

وأكد أن “العقار يستخدم في تركيا منذ بداية الإصابة بكورونا بعكس طريقة استخدامه في باقي دول العالم”.

وأفاد أن استخدامه في العلاج مبكرا والحالة العامة للمريض يؤثران كثيرا في نجاح العلاج.

وأوضح أن الآثار المترتبة على استخدام هيدروكسي كلوروكوين لغرض الوقاية “لا تزال مجهولة”.

ورأى فورال، أن للعقار آثار جانبية خطيرة بحسب جرعة استخدامه وفي حال تناوله لفترة طويلة، منها اضطراب ضربات القلب، وتأثيره على صحة العينين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *