/
/
وسط تصاعد التوتر بين الكوريتين.. رصد “رحلة غامضة” للزعيم كيم

وسط تصاعد التوتر بين الكوريتين.. رصد “رحلة غامضة” للزعيم كيم

1-1353793

سجل موقع تتبع الرحلات الجوية “فلايت رادار 24″، يوم الأربعاء، تحركا قال إنه لإحدى الطائرات التي يستخدمها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وبحسب ما نقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية عن “فلايت رادار 24″، فقد حلقت الطائرة من العاصمة الكورية الشمالية بيونغيانغ إلى الجزء الشرقي من البلاد.

وشوهدت الطائرة التابعة لشركة “كوريو” للطيران الكورية الشمالية من طراز آن-148 وهي تحلق شمالا حوالي الساعة العاشرة من صباح الأربعاء، بالتوقيت المحلي.

وبحسب الموقع فقد اختفت إشارات الطائرة قرب مقاطعة “هامكيونغ” الجنوبية في كوريا الشمالية.

وتشير تقارير إلى أن الطائرة المذكورة تستخدم بشكل رئيسي من قبل الزعيم كيم في الزيارات التفقدية إلى المناطق المحلية في البلاد.

وبالنظر إلى اتجاه الرحلة، يرجح مراقبون أن تكون وجهتها لـ”شينبو” على الساحل الشرقي، حيث يعتقد أن كوريا الشمالية كانت تبني غواصة جديدة قد تكون قادرة على حمل صواريخ بالستية تطلق من الغواصات.

ويأتي الإعلان عن رصد طائرة كيم بالتزامن مع تصريح صدر عن كوريا الجنوبية، الخميس، قالت فيه إنها لم تكتشف أي أنشطة مشبوهة من جانب كوريا الشمالية، وذلك بعد يوم واحد من تهديدها بالقيام بأعمال استفزازية على الحدود، في انتهاك لاتفاق 2018 للحد من التوترات.

وقالت كوريا الشمالية إنها سترسل قوات إلى مواقع التعاون بين الكوريتين على أرضها، وستعيد بناء مواقع الحراسة، وستستأنف المناورات العسكرية على الحدود.

وقال كيم جون-راك، المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة في سول، للصحفيين إنه لا توجد إشارات على بدء كوريا الشمالية في تنفيذ تهديداتها، مضيفا أن كوريا الجنوبية ستحافظ على استعداد عسكري حازم للتعامل مع أي حالات، حسبما ذكرت “فرانس برس”.

وحذر الجيش الكوري الجنوبي الأربعاء، من أن كوريا الشمالية ستواجه عواقب – لم يعلن عنها – إذا انتهكت الاتفاقات.

وتزايد العداء بين الجانبين في الأيام الماضية، مع إطلاق بيونغيانغ العنان للخطابات النارية حول منشورات دعائية أطلقها نشطاء من كوريا الجنوبية على متن بالونات باتجاه كوريا الشمالية والتي ردت بتدمير مكتب الاتصال بين الكوريتين الاثنين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث