وفاة الأمير ممدوح بن عبد العزيز.. سلفي “زهد” عن المناصب وهاجم أئمة الحرمين

وفاة الأمير ممدوح بن عبد العزيز.. سلفي “زهد” عن المناصب وهاجم أئمة الحرمين

وفاة الأمير ممدوح بن عبد العزيز.. سلفي "زهد" عن المناصب وهاجم أئمة الحرمين

أعلن الديوان الملكي السعودي الجمعة، وفاة الأمير ممدوح بن عبد العزيز، الأخ غير الشقيق للملك سلمان بن عبد العزيز.

وأقيمت صلاة الجنازة على الأمير ممدوح بن عبد العزيز بعد صلاة العصر، في المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وتوفي الأمير ممدوح بعد تدهور حالته الصحية خلال الشهور الماضية، وذلك عن سن يناهز 83 عاما.

واشتهر الأمير ممدوح بـ”الأمير السلفي” أو “الأمير الزاهد” بين أبناء الملك عبد العزيز، إذ تخلى عن كافة مناصبه منذ عقود، بعدما كان يشغل مناصب أمير منطقة تبوك، ورئيس مركز الدراسات الاستراتيجية.

وحصل الأمير الراحل على شهادة الماجستير في التاريخ، ودرجة الدكتوراه في الدراسات الدولية من جامعة الإسكندرية بمصر.

ويعد الأمير ممدوح من أبرز المحسوبين على التيار السلفي التقليدي في المملكة، وهاجم على مدار السنوات الماضية أبرز الدعاة في مقدمتهم سلمان العودة، وناصر العمر، ومحمد العريفي، وآخرين، متهما إياهم بتأليب الرأي العام على الدولة. 

وكان لافتا أن الأمير ممدوح هاجم أيضا أئمة الحرم المكي (سعود الشريم، صالح بن حميد، عبد الرحمن السديس)، متهما إياهم أيضا بحمل فكر جماعة الإخوان المسلمين، ومحاولة تأليب الناس على الخروج عن الدولة. 

وأثار الأمير ممدوح من خلال هجومه على أئمة الحرم المكي عام 2014 جدلا واسعا، لا سيما أن السديس يعد من أشد الموالين للحكومة.

وبسبب الجدل الذي كان يسببه الأمير ممدوح من خلال تغريداته، أعلن قبل سنوات عن إلغاء حسابه في “تويتر” واعتزاله الحديث العام بشكل تام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: