وفد عسكري إماراتي زار أنقرة.. هل باعت تركيا “أسيلسان”؟

وفد عسكري إماراتي زار أنقرة.. هل باعت تركيا “أسيلسان”؟

أسيلسان

نقلت وكالة بلومبيرغ، عن مسؤول تركي، أن وفدا إماراتيا زار أنقرة لمناقشة فرص التعاون مع الصناعات العسكرية التركية.

وبالتزامن مع زيارة الوفد الإماراتي، فقد أثارت المعارضة التركية ادعاء بأن الإمارات تسعى لشراء شركة أسيلسان للصناعات الدفاعية.

وتأتي زيارة الوفد العسكري بعد أسبوعين من زيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى أنقرة التقى فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد توتر في العلاقات استمرت نحو عشرة أعوام.


وذكرت “بلومبيرغ” عن مسؤول تركي أن وفدا عسكريا إماراتيا زار أنقرة أول أمس الاثنين، والتقى بالمسؤولين العسكريين الأتراك، وزار الشركة المصنعة للطائرات المسيّرة التركية، وشركات تصنيع عسكرية أخرى، ومنها شركة أسيلسان.

وكانت تركيا والإمارات قد وقعتا اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات عدة استثماراتية.

وقال المسؤول التركي لوكالة “بلومبيرغ”، إن الوفد العسكري الإماراتي اجتمع مع رئاسة الصناعات الدفاعية التركية.

وكان رئيس الصناعات الدفاعية إسماعيل ديمير، أشار في تصريحات صحفية إلى رغبة تركيا والإمارات في التعاون في المجال العسكري، لافتا إلى أن إدارة أبو ظبي أبدت اهتماما بالصناعات الدفاعية التركية.

هل باعت السلطات “أسيلسان” للإمارات؟

في السياق، أثارت صحف تركية معارضة، ادعاء بأن شركة “أسيلسان” ستباع للإمارات.

الإدعاءات سبقتها تصريحات لزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو، وقال موجها حديثه إلى الرئيس التركي وولي عهد أبو ظبي إنه “سيدفعهم الثمن في حال قاموا بالاستيلاء على شركات  هافيلسان وروكتسان وأسيلسان وبيعها”.

وتعقيبا على المزاعم السابقة، قالت شركة “أسيلسان”، إنها مزاعم غير صحيحة و”مجهولة المصدر”.

وقالت الشركة التركية: “لا صحة للادعاءات الواردة حول شركتنا التي تأسست بتبرعات المواطنين الأتراك، والتي تمتلك القوات المسلحة التركية الحصة الأكبر فيها، أنها ستباع إلى مستثمرين أجانب”.

وتابعت بأن “جميع حقوقنا القانونية محفوظة إزاء الادعاءات الكاذبة بشأن شركتنا التي تعد مصدر فخر لشعبنا، وإزاء الأخبار والمنشورات التي تم نسبها لهذه الادعاءات”.

وتمتلك القوات المسلحة التركية حصة 74.20 بالمئة من شركة “أسيلسان”، ويتم تداول الأسهم المتبقية 25.80 بالمئة في البورصة.

وأثارت مزاعم بيع “أسيلسان” للإمارات جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الوقت الذي اعتبر فيه نشطاء معارضون أن ما يجري خيانة، أكد آخرون أن المزاعم تأتي ضمن حملات كليتشدار أوغلو والمعارضة ضد الحكومة التركية.

النائب عن حزب الجيد المعارض آيتون شيراي، اعتبر أن بيع المؤسسة الوطنية الأكثر استراتيجية في البلاد للإمارات “خيانة كبرى”، فيما قال النائب عن حزب الشعب الجمهوري علي ماهر باشارير إنهم لن يسمحوا بذلك.

النائب عن حزب العدالة والتنمية عبد القدير أوزيل، استهزأ من موقف حزبي “الجيد” و”الشعب الجمهوري”، قائلا إنهم ليس لديهم أي اهتمام بشأن “أسيلسان” التي يطلقون حولها الأكاذيب، “سجلهم حافل بتقويض مؤسسات الصناعات الدفاعية في البلاد”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: