وقفة أمام “النواب” احتجاجا على “اعلان النوايا” مع الاحتلال (شاهد)

وقفة أمام “النواب” احتجاجا على “اعلان النوايا” مع الاحتلال (شاهد)

البوصلة – محمد سعد

نفذ ناشطون، صباح اليوم الأربعاء وقفة احتجاجية أمام مجلس النواب، تنديدا باتفاق النوايا الموقع بين الأردن ودولة الاحتلال لتبادل “الماء مقابل الطاقة”.

وجاءت الوقفة بدعوة من الملتقى الوطني لدعم المقاومة، والحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال.

وتأتي الوقفة الاحتجاجية، بالتزامن مع عقد مجلس النواب جلسة رقابية للنظر في اتفاق النوايا، وسط مطالبات لأعضاء المجلس بضرورة إبطال الاتفاقية، لما تشكله من خطوره بالغه على السيادة الأردنية.

ورفع المشاركون في الوقفة، شعارات تطالب بإلغاء كافة الاتفاقيات مع الاحتلال، على رأسها اتفاقية السلام “وادي عربة” واتفاقية الغاز، إضافة إلى اتفاقية “الماء مقابل الكهرباء”.

وشددوا على ضرورة عدم ترك السيادة الأردنية رهنا للمحتل، الذي لا يحفظ العهود والمواثيق، مطالبين أبناء الشعب الأردني من كافة أطيافه برفض الاتفاقية والتعبير عن ذلك بكافة السبل المتاحة.

ودعا المشاركون في الوقفة، الحكومة بضرورة البحث عن بدائل لتأمين المياه دون الحاجة إلى اللجوء لدولة الاحتلال، مشددين ضرورة البدء بمشاريع استراتيجية وطنية، تؤمن المياه سواء من خلال مشاريع محلية أو من بالشراكة مع دول عربية مجاورة.

مجلس النواب سيرفضها

وقال النائب صالح العرموطي، إن مجلس النواب سيعقد جلسة لمناقشة “إعلان النوايا” والاتفاقية مرفوضة تماما، وعلى الحكومة الاستجابة لإرادة مجلس النواب النواب، بموجب الدستور.

وأكد العرموطي خلال الوقفة التي أقيمت أمام مجلس النواب، بأن الاتفاقية (إعلان النوايا) باطلة دستوريا، حيث يحظر الدستور على الحكومة توقيع مثل هذه الاتفاقيات دون الرجوع إلى مجلس النواب، مضيفا “لا يجوز للحكومة أن تعطل النص الدستوري، فهي حقوق أعضاء مجلس النواب”.

اتفاقية باطلة شعبيا

وبين العرموطي، بأن العدو الصهيوني يقوم بأشبع الممارسات تجاه أبناء الشعب الفلسطيني، ومن غير المقبول من الحكومة الأردنية أن تقوم بتوقيع مثل هذه الاتفاقيات معه، متسائلا: كيف يخرج وزير الإعلام في اليوم الذي أعلن فيه عن الاتفاقية وينفي وجودها، وفي مساء ذات اليوم يجري الكشف عنها، فمن الذي خطط ومن الذي أمر بها”.

ودعا النائب إلى ضرورة الاستجابة لنبض الشارع الرافض للتطبيع مع الاحتلال، فالشعب هو مصدر السلطات ومن حضر أمام مجلس النواب، جاء للتعبير عن موقفه، مؤكدا بأن “الشعب الأردني بكافة أطيافه يرفضون الاتفاقية كما رفضوا قبل ذلك اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني.

ويعقد مجلس النواب، الأربعاء، جلسة رقابية، ينظر خلالها بمذكرة نيابية مقدمة من 76 نائباً؛ لمناقشة إعلان النوايا الذي وقعته الحكومة مع الإمارات وإسرائيل مؤخرا، سنداً لأحكام المواد من (131- 133) من النظام الداخلي لمجلس النواب.

وتنص المذكرة النيابية على التالي: “نحن النواب الموقعين أدناه، عملا بأحكام المادة (123) من النظام الداخلي نطالب بعقد جلسة مناقشة عامة حول اتفاق النوايا الذي وقعته الحكومة ممثلة بوزير المياه مع إسرائيل والإمارات، بشكل مستعجل”.

العضايلة: النواب امام تحدي مع لااعلام الصهيوني

وقال الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي المهندس مراد العضايلة خلال مشاركته بالوقفة، “مجلس النواب امام تحدي كبيروالاعلام الصهيوني تحدي النواب ان يكون له دور في هذه الاتفاقية (الماء مقبل الكهرباء) او حتى اذا اطلع عليها”.

وطالب العضايلة مجلس النواب ” ان يثأر لكرامته وكرامة الاردنيين برفض هذه الاتفاقية..التي ترهن سيادة الاردن في اهم القطاعات كالماء والكهرباء”.

واضاف العضايلة “هذا العدو (الاحتلال الاسرائيلي) يهددنا ليل نهار وقبل ايام قال وزير استخبارات سابق للكنيست ان الاردن وطن بديل للفلسطينيين”.

وأكد الامين العام لحزبة جبهة العمل الاسلامي ان على وجود بدائل كثير لـ”اتفاق النوايا” وحل قضية نقص المياه وذكر منها مشروع الناقل الوطني وتخلية المياه في العقبة.

واوضح العضايلة ان هذه الاتفاية يعتبرها الاردنيون خيانة لدماء شهداء الجيش العربي ويرفضون اي اتفاقية مع العدو الصهيوني، حسب قوله.

تأجيل جلسة النواب بعد فقدانها النصاب

وفقدت جلسة النواب اليوم نصابها القانوني بعد خروج عدد كبير من النواب من قبة البرلمان، بعد مداخلة رئيس كتلة الإصلاح النيابية النائب صالح العرموطي والتي طلب فيها إخراج وزير المياه من تحت قبة مجلس النواب لتوقيعه اتفاق نوايا مع الاحتلال وعلى إثر ذلك انسحب النائب العرموطي ورافقه عشرات النواب.

وقرر رئيس مجلس النواب المحامي عبدالكريم الدغمي الأربعاء، تأجيل جلسة النواب الرقابية إلى يوم الإثنين المقبل الموافق 13 كانون الأول 2021 م.

ووافق مجلس النواب، على تحديد جلسة لمناقشة إعلان النوايا، الذي وقعته الحكومة مع الإمارات وإسرائيل، بعد مذكرة نيابية قدمها 76 نائبا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: