وقفة احتجاجية ضد رفع الأسعار أمام مجمع النقابات (شاهد)

وقفة احتجاجية ضد رفع الأسعار أمام مجمع النقابات (شاهد)

البوصلة – محمد سعد

 اعتصم ناشطون وحزبيون، مساء الأحد، أمام مجمع النقابات المهنية في العاصمة عمان، احتجاجا على قرارات الحكومة المتتالية برفع أسعار السلع والتي كان آخرها رفع أسعار المحروقات.

واعتبر الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة، ان “هذه الوقفة الرمزية هي رسالة وصوت الى هذه الحكومات التي لم تجد حلا لمشكلاتها الى جيب المواطن”.

واضاف العضايلة، “نهج الحكومات افقر الشعب الأردني والحل هو سياسي ليكون هناك حكومات ذات ولاية عامة.”

وحذر الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي الحكومة قائلا، “لا تعتمدوا على صمت الشعب والشارع فالجوع كافر”.

ودعت للوقفة ثمانية أحزاب معارضة خلال إعلانها عن برنامج احتجاجي انطلق اليوم الأحد، تحت عنوان إسقاط نهج الحكومة في سياسات رفع الأسعار، ووتحدثوا في بيان مشترك صدر عنهم، عن ارتفاع أسعار المحروقات بصورة قياسية جعلت أسعارها للمواطنين الأردنيين هي الأغلى في المنطقة.


وتحدث البيان عن فساد المنظومة ونهج الادراة وتدوير المسؤولين بعيدا عن إرادة الشعب الذي يحرم من مشاركته في تقرير حقوقه.وأشار إلى أن الحكومة عليها أن تتراجع وفورا عن سياسة قرار رفع أسعار المحروقات ووصف البيان الوضع الاقتصادي الداخلي بأنه مريع ومتردٍ ثم دعا الشعب إلى التصدي لهذه الحالة.

وقال أمين عام حزب الشراكة والإنقاذ، سالم الفلاحات، إن قرارات الحكومة تستهدف بشكل أساسي سلخ المواطنين عن قضاياهم الأساسية والحياة السياسية، وتحويل اهتماماتهم لتظلّ ضمن أمور معيشتهم وسبل تأمين احتياجاتهم الأساسية.


وطالب الفلاحات الحكومة بالتراجع الفوري عن قرارات رفع الأسعار، والغاء الضريبة المقطوعة عن المحروقات.

إقرأ أيضا: رفع الأسعار.. هل يعيد الأحزاب والحراك للشارع الأردني؟


ولفت الفلاحات إلى أن انسلاخ المسؤولين عن هموم المواطنين هو السبب الرئيس بهذه القرارات، حيث أن المسؤول لا يعرف شيئا عن واقع معيشة المواطن.


وانتقد الفلاحات غياب الأحزاب السياسية عن هموم ومشاكل المواطنين، مستهجنا استمرار تفريخ “أحزاب الأنابيب” التي يجري تشكيلها لتتقاسم مقاعد مجلس النواب القادم.

ورفعت لافتات كتب عليها: “نهج رفع الاسعار جريمة بحق المواطن” واخرى طالبت، “ارفعوا أيديكم عن جيوب الفقراء”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: