وكلاء السياحة تدعو للحد من تداعيات جائحة كورونا

دعت جمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر، إلى توفير السيولة النقدية للمكاتب من خلال تقديم قروض حقيقية وميسرة من البنك المركزي، ومحددة بضمانة الكفالات المالية الموجودة لدى وزارة السياحة وبالقيمة نفسها، للمحافظة على ديمومة عملها في ظل جائحة كورونا.

وقال أمين سر الجمعية كمال أبو ذياب لوكالة الأنباء الاردنية (بترا) اليوم الأربعاء، إن البنوك لا تتعامل مع القطاع باعتباره قطاعا متعثرا بسبب الجائحة، ولا تؤجل الأقساط السابقة عن القطاع السياحي، داعيا إلى ايجاد بدائل مناسبة للكفالات البنكية لمدة 3 سنوات على الأقل، وإعفاء المكاتب من قيمة التراخيص السنوية لوزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة، ومعالجة موضوع إيجارات المكاتب المغلقة خلال فترة التعطل حتى الآن.

وأشار أبو ذياب إلى أن مكاتب السياحة الوافدة التي تستقطب السياح من الخارج متوقفة ومغلقة، مؤكدا أهمية دعم هذه المكاتب وتخفيف القيود عليهم لإعادة ترويج وتسويق الأردن وإعادة استقطاب السياح من الخارج.

ودعا إلى دعم مكاتب الحج والعمرة ولا سيما أن فترة إغلاقها طالت بعد إلغاء موسم العمرة والحج سابقا.

وبين أن المكاتب التي تعمل بالسياحة الصادرة والمكاتب المتخصصة بالتذاكر، تضررت باشتراط وتأخر الحصول على الموافقات على المنصات لغير الأردنيين بعد إلغاء حجوزات التذاكر، مطالبا بتسديد المستحقات المترتبة على شركات الطيران لصالح هذه المكاتب لتسديد التزاماتها.

وأكد إن المحافظة على الشركات السياحية والموظفين المدربين والكفاءات الذين يقدر عددهم بـ 10 آلاف يعملون في 800 مكتب وفرع في محافظات المملكة هي مسؤولية الجميع، داعيا مؤسسة الضمان الاجتماعي للتعاون في دفع جزء من رواتب التعطل حتى نهاية الازمة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *