11 % نسبة تراجع عدد المشتركين في خدمات الهاتف المتنقل

تراجع عدد المشتركين في خدمات الهاتف المتنقل في الأردن (الدفع المسبق واللاحق)1.003.298 مليون اشتراك مقارنة بالربع الثالث من العامين 2018 و2019.

وبحسب بيانات لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات أطلعت عليها “المملكة” بلغت اشتراكات الهاتف الخلوي في الربع الثالث من عام 2018 نحو 9.060.044 مليون اشتراك، فيما بلغت الاشتراكات لذات الفترة من عام2019 نحو 8.056.746 مليون اشتراك، منها 6.755.284 مليون اشتراك مدفوع مسبقا و 1.301.461 دفع لاحق.

“المشترك هو المسجل في سجل الموقع المحلي (HLR) في شركة الاتصالات المعنية (سواء كان الاشتراك دفعا لاحقا، أو سابق) والذي قام بتسديد فاتورته الشهرية أو دفع اشتراكه الشهري أو الذي يحدث اشتراكه بنشاط واحد على الأقل من أحد الأنشطة مدفوعة الأجر وذلك خلال الشهور الثلاثة السابقة لتاريخ حصر أعداد المشتركين الفعالين،” وفقا للهيئة.

وصرحت هيئة الاتصالات في وقت سابق أن مشروع توثيق خطوط الهاتف بالبصمة يرجح أن يبدأ تنفيذه في الثلث الأول من العام الحالي.

التوثيق بالبصمة هدفه جعل كافة خطوط الهاتف الخلوية التابعة لشركات الاتصالات موثقة باسم المستخدم الحقيقي لخط الهاتف تلافيا لأي إشكالات اجتماعية أو قضائية، ولتجنب المشكلات بهذا الخصوص، وفق الهيئة.

وبحسب تعليمات عمل نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة لسنة 2017 يسمح للأردني تسجيل 10 خطوط باسمه من كل نقاط البيع وفي حال الحاجة لأكثر من ذلك فيشترط مراجعة مكاتب الشركات المرخص لها بهذا الموضوع للتأكد من إجراءات التوثيق حسب الأصول على أن لا يتجاوز الحد الأعلى 30 خطا من كل شركة.

كما لا يسمح لغير الأردني بتسجيل أكثر من 3 خطوط باسمه من كل شركة اتصالات، وفق لذات التعليمات لسنة 2015.

وأظهرت بيانات الهيئة أن اشتراكات الانترنت الثابت بلغت 463.076 اشتراك خلال الربع الثالث من عام 2019، فيما بلغت اشتراكات الهاتف الثابت (تجاري ومنزلي) 317.104 ألف اشتراك منها 210.940 منزلي و106.164 تجاري.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *