35 شهيدًا بمجزرة صهيونية في مخيم للنازحين برفح

35 شهيدًا بمجزرة صهيونية في مخيم للنازحين برفح

استشهد 35 فلسطينيا وأصيب العشرات غالبيتهم من النساء والأطفال، الأحد، في غارات صهيونية عنيفة استهدفت منزلين ومخيما يكتظ بأكثر من 100 ألف نازح فلسطين شمالي غرب مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.

ويقع المخيم ضمن مناطق حددها الجيش الصهيوني مسبقا على أنها آمنة، ودعا النازحين إلى التوجه إليها، ولم يصدر أي بيانات أو تحذيرات للنازحين وسكان المنطقة لإخلائها.

وتأتي المجزرة بعد يومين من قرار محكمة العدل الدولية إيقاف الهجوم العسكري الصهيوني في رفح فورا.

وأفاد مراسل قناة الأناضول، بأن المخيم الذي قصفته قوات الاحتلال يقع في منطقة تل السلطان شمال غربي رفح ويضم مئات الخيام والكرفانات التي تؤوي أكثر من 100 ألف فلسطيني نزحوا من مختلف مناطق القطاع.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن “30 شهيدا وعشرات الجرحى الحصيلة الأولية لمجزرة الاحتلال بمخيم النازحين غربي مدينة رفح”.

وأضاف المكتب، في بيان له، إن “الجيش الصهيوني قصف مخيم النازحين بأكثر من 7 صواريخ وقنابل عملاقة تزن الواحدة منها أكثر من 2000 رطل من المتفجرات”.

وتابع: “جيش الاحتلال سبق وحدد المخيم الذي قصفه برفح ضمن المناطق الآمنة ودعا النازحين للتوجه إليها”.

واعتبر “الإعلامي الحكومي” بغزة، أن “المجزرة في رفح رسالة واضحة من الاحتلال للمحكمة الدولية والمجتمع الدولي مفادها بأن المحرقة ضد المدنيين بغزة مستمرة”.

وأشار إلى أن الجيش الصهيوني قصف خلال الـ24 ساعة الماضية 10 مراكز نزوح في أنحاء القطاع، ما أسفر عن 190 قتيلا وجريحا.

وبعد المجزرة الصهيونية في مخيم النازحين غربي رفح، قصفت الطائرات الصهيونية منزلين في المدينة ما أسفر عن سقوط 5 قتلى وعدد من الجرحى ليترفع إجمالي ضحايا القصف الصهيوني على المدينة خلال مساء الأحد، إلى 35 قتيلا وعشرات الجرحى، حسب مصادر طبية فلسطينية.

من جانبه، قال جهاز الدفاع المدني الفلسطيني بغزة، في بيان، إن طواقمه نقلت أكثر من 50 شخصا بين قتيل وجريح جراء القصف الصهيوني لمخيم النازحين غربي رفح.

وأشار إلى أن المنطقة التي استهدفها الاحتلال الصهيوني شمال غربي رفح يوجد بها 100 ألف نازح.

كما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في بيان، إن “مستشفى الصليب الأحمر الميداني في رفح تعاملت مع تدفق من الجرحى بحاجة لتلقي العلاج جراء تعرضهم لإصابات وحروق شديدة”.

وأضافت اللجنة الدولية، أنه “تردنا معلومات أن مشافي أخرى بالمدينة اكتظت بالمصابين في نفس الوقت”.

وفي السياق نفسه، قال الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن طواقمه نقلت عددا كبيرا من القتلى والإصابات عقب الاستهداف الصهيوني لخيام النازحين الواقع قرب مقر الأمم المتحدة شمال غربي رفح.

فيما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، في بيان آخر، بأن “طواقم الإسعافات تقف حائرة أمام نقل الشهداء والجرحى نتيجة عدم وجود مستشفى في رفح يتسع لهذه الأعداد من الضحايا”.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: