أفغانستان.. الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر والأمم المتحدة تحذر من مجاعة تهدد ثلث السكان

أفغانستان.. الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر والأمم المتحدة تحذر من مجاعة تهدد ثلث السكان

وصفت الأمم المتحدة الوضع الإنساني في أفغانستان “بالكارثي”، وقالت إن ثلث سكان البلاد قد يواجهون خطر المجاعة، في حين حذرت منظمة الصحة العالمية من أن الإمدادات الطبية لا تكفي سوى أيام.

وتوقعت الأمم المتحدة أن يسلك أكثر من نصف مليون أفغاني طريق اللجوء خلال العام الجاري.

وحثت كيلي كليمانتس نائبة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الدول المجاورة لأفغانستان على فتح حدودها أمام اللاجئين الأفغان.

وأوضحت كليمانتس أنه رغم عدم خروج أعداد كبيرة من الأفغان حتى الآن، فإن الوضع في البلاد يتطور بشكل أسرع مما كان متوقعا، حسب تعبيرها.

الصحة العالمية تحذر

وحذر المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية ريك برينان من نقص الإمدادات الطبية في أفغانستان، مشيرا إلى أنها لا تكفي سوى أيام.

وفي حديث للصحفيين عبر اتصال بالفيديو من القاهرة، وصف برينان الاحتياجات الإنسانية في أفغانستان بالكبيرة والمتنامية، وقال إن منظمة الصحة العالمية تبحث عن بدائل لمطار كابل نظرا للأوضاع اللوجيستية والمخاوف الأمنية.

وأدى تفجيران مزدوجان وسط حشود أمام مطار كابل أمس الخميس إلى مقتل 170 شخصا على الأقل، بينهم 28 من عناصر طالبان، إضافة إلى 13 جنديا أميركيا، مما فاقم الصعوبات اللوجيستية التي تواجهها المنظمة لإيصال المعدات الطبية والأدوية.

وقال برينان إن مستشفى في كابل تشغله منظمة الإغاثة الإيطالية (إيمرجنسي) -أحد شركاء منظمة الصحة العالمية- يعاني من أعباء كبيرة بسبب التفجيرين، مضيفا أن “هناك كثيرا من الضغوط على إمداداتهم”.

وقال إن الأمم المتحدة تنظر في خيارات أخرى، من بينها نقل الإمدادات جوا عبر مطار “مزار شريف”، مع توقع وصول أولى الرحلات في الأيام القليلة القادمة.

وفي أخبار تبعث على التفاؤل، قال برينان إن جميع المرافق الصحية -البالغ عددها 2200، التي كان تشرف عليها المنظمة في أفغانستان- لا تزال تعمل في معظمها، لكنه أضاف أن المخاوف تتزايد بشأن نقص الفرق الطبية التي فرّ العديد منها من البلد.

طائرة في قندهار

في سياق متصل، حطت بمطار قندهار (جنوبي أفغانستان) طائرة مدنية تابعة لمنظمة “أطباء بلا حدود”.

وتعد هذه الخطوة الأولى من نوعها منذ سيطرة طالبان على ولاية قندهار في 12 أغسطس/آب الجاري.

ونقلت الطائرة القادمة من العاصمة الطاجيكية دوشنبه كمية من الأدوية واللقاحات وفريق عمل إلى ولايتي قندهار وهلمند.

وقال مسؤول المطار في حركة طالبان إن حركة الطيران المدني من قندهار وإليها مرهونة بقرار سياسي من قيادة الحركة في كابل، مضيفا أن العناصر البشرية والتقنية في المطار مستعدة لذلك.

(الجزيرة+ وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *