أنقرة: توقيف الشرطة الفرنسية لأطفال تلاميذ “بلطجة”


وصف رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، توقيف واستجواب الشرطة الفرنسية تلاميذ على خلفية آرائهم بشأن الرسوم المسيئة للنبي محمد (ص) بالـ”بلطجة”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها السبت من إسطنبول، حول استجواب الشرطة الفرنسية 4 تلاميذ بينهم أتراك على خلفية آرائهم بشأن الرسوم المسيئة للنبي الكريم محمد (ص)، في إحدى مدارس مدينة ألبرتفيل.

وقال شنطوب إن توقيف الشرطة الفرنسية لأطفال “بلطجة دولة”.

ولفت إلى أن المسلمين قلقون مما يحدث، وأضاف: “هناك تطورات في فرنسا تثير قلق جميع المسلمين حول العالم منذ مدة طويلة”.

وشدد على وجوب محاسبة الشرطة الفرنسية على توقيفها أطفالا واستجوابهم.

وأشار إلى مداهمة وحدة مكافحة الإرهاب منازل الأطفال في ساعة مبكرة من صباح الخميس واقتيادهم إلى المخفر واحتجازهم لمدة 11 ساعة بدون توجيه أي تهمة ضدهم إلى جانب استجواب أسرهم أيضا.

وأضاف أن ما تعرض له الأطفال ينتهك كل الأنظمة والقواعد القانونية في العالم من حيث معاملة الأطفال.

وتابع: “وعلاوة على اعتبار الإساءة للإسلام ورسوله في نطاق حرية التعبير، فإننا نرى أنه تم اتخاذ بعض الخطوات التي تفرض الموافقة على إساءة المسيئين وتجبر الناس على قبول ودعم هذه الإساءات”.

وبين أنه تحدث مع سفير بلاده في باريس صباح اليوم وتطرقا إلى تفاصيل الحادثة.

وتابع: “نرى أن العائلات عازمة على اتخاذ الخطوات اللازمة بهذا الصدد بشكل قانوني”.

وأكد ضرورة اعتراض بقية الدول والمجتمعات التي تحترم القانون وحقوق الانسان على ممارسات فرنسا المنتهكة للقانون، على غرار العالم الاسلامي.

والخميس الماضي داهمت الشرطة الفرنسية منازل 4 تلاميذ، 3 أتراك وجزائري، أعمارهم عشر سنوات، في مدينة ألبرتفيل، بسبب إجاباتهم على أسئلة المعلمين حول الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة إلى النبي.

واقتادت الشرطة الأطفال المذعورين بعد انتزاعهم من أسرهم إلى مركز الشرطة واستجوبتهم لمدة 11 ساعة، إلى جانب استجواب أسرهم في المخفر أيضا.

وعاملت الشرطة الأطفال كـ”إرهابيين” خلال المداهمة والاحتجاز في المخفر واستجوبتهم حول معتقداهم.

كما وجهت الشرطة أسئلة سياسية لأسر التلاميذ حول الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتركي رجب طيب أردوغان، واستجوبتهم حول ارتداء الحجاب وعن معتقداتهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *