إيران: العالم النووي قتل بسلاح موجّه عبر الأقمار الصناعية

قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني إن العالم النووي محسن فخري زاده قتل بواسطة رشاش باستخدام “الذكاء الاصطناعي”، وذلك وفق تصريح أدلى به لوكالة أنباء محلية.

وقتل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في 27 نوفمبر في استهداف لموكبه شمل تفجير سيارة وإطلاق رصاص، وذلك على طريق في مدينة آب سرد بمقاطعة دماوند شرق طهران.

وقال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي إن “إطلاق النار تم التحكم به عبر الأقمار الصناعية والإنترنت ولم يكن هناك إرهابيون في مكان الحادث”، وأضاف “تم إطلاق 13 رصاصة من رشاش كان يركز على وجه فخري زاده بكاميرا متطورة واستعانوا بالذكاء الاصطناعي”، وفق ما نقلت عنه وكالة مهر الإيرانية للأنباء.

وقال فدوي إن “11 حارساً كانوا برفقة فخري” وإن “تركيز إطلاق النار كان على وجه فخري زاده فقط، ولم تُصب زوجته على رغم أنها كانت على بعد 25 سنتم منه”.

وأضاف “لقد تمت إصابة رئيس فريق حماية  فخري زاده بأربع رصاصات لأنه ألقى بنفسه على  فخري زاده ولم يكن هناك أفراد معادون في الموقع لإطلاق النار على الحراس”.

واتهمت إيران جهاز “الموساد” الإسرائيلي ومنظمة “مجاهدي خلق” المحظورة، بتنفيذ عملية “معقدة” باستخدام أسلوب “جديد بالكامل”، لاغتيال العالم النووي.

وكانت محطة “برس تي في” الرسمية الإيرانية قد أوردت سابقا أن الأسلحة التي استخدمت في عملية اغتيال فخري زاده “صُنعت في إسرائيل”.

ومنذ مقتل فخري زاده، برزت روايات عدة لعملية القتل التي استهدفته، وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت بادئ الأمر أنه قضى متأثرا بجروحه بعد عملية استهداف لموكبه شملت تفجير سيارة وإطلاق رصاص، فيما تحدّثت وكالة مهر عن مقتله برصاص “رشاش تم التحكّم به عن بعد”، من دون ذكر أي مصدر لهذه المعلومات.

وقال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي إن فخري زاده كان أحد معاونيه ورئيسا لمنظمة الأبحاث والإبداع في الوزارة، وكان يعمل في مجال “الدفاع النووي”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *