الإسكوا: 55% من سكان لبنان فقراء

الإسكوا: 55% من سكان لبنان فقراء

كشفت دراسة أعدتها لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا (إسكوا) عن تضاعف نسبة الفقراء من سكان لبنان لتصل إلى 55% عام 2020، بعد أن كانت 28% في 2019، فضلا عن ارتفاع نسبة الذين يعانون من الفقر المدقع بـ3 أضعاف من 8 إلى 23% خلال الفترة نفسها.

وحسب وكالات الأنباء، فإن الدراسة التي أعدتها منظمة الإسكوا ذكرت أن الانفجار الهائل في مرفأ بيروت، والتزايد المتسارع في أعداد الإصابات بفيروس كورونا، يشلان لبنان الذي يعاني أصلا من آثار صدمات متداخلة أنهكت اقتصاده وتسببت في قفزة غير مسبوقة في معدلات الفقر.

وأشارت الدراسة إلى أن العدد الإجمالي للفقراء من اللبنانيين أصبح يفوق 2.7 مليون شخص، حسب خط الفقر الأعلى (أي عدد الذين يعيشون على أقل من 14 دولارا في اليوم)، وأن هذا يعني عمليا تآكل الطبقة الوسطى بشكل كبير، وانخفاض نسبة ذوي الدخل المتوسط إلى أقل من 40% من السكان.

وأكدت أن فئة الميسورين ليست بمنأى عن الصدمات، حيث تقلصت إلى ثلث حجمها هي أيضا، من 15% في 2019 إلى 5% في 2020.

ودعت الأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي إلى إنشاء صندوق وطني للتضامن المجتمعي، مشددة على أن هذا الأمر يمثل ضرورة ملحة لمعالجة الأزمة الإنسانية وتقليص فجوة الفقر في لبنان، مطالبة أيضا في هذا الصدد الجهات المانحة الدولية بتوجيه الدعم نحو تأمين الأمن الغذائي والصحي وتعزيز الحماية الاجتماعية.

وقالت دشتي -في تصريح لها تعقيبا على الدراسة- إن “التضامن ضروري حسب الدراسة، إذ يسجل لبنان أعلى مستويات التفاوت في توزيع الثروة في المنطقة العربية والعالم. ففي 2019، بلغت ثروة أغنى 10% ما يقارب 70% من مجموع الثروات الشخصية التي تقدر قيمتها بنحو 232.2 مليار دولار.

ومنظمة الإسكوا إحدى اللجان الإقليمية الخمس التابعة للأمم المتحدة، وتعمل على دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة في الدول العربية، وتعزيز التكامل الإقليمي، وتتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقرا لها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *