الاحتلال يصادر شوكولاتة كانت متجهة إلى غزة بزعم أن “حماس” ستبيعها

الاحتلال يصادر شوكولاتة كانت متجهة إلى غزة بزعم أن “حماس” ستبيعها

قررت السلطات الإسرائيلية مصادرة 23 طناً من قطع الشوكولاتة التي كانت تتجه نحو غزة؛ بحجة أنها كانت تُستخدم لتمويل العمليات العسكرية لحماس؛ فقد اعترض مسؤولو الأمن شحنةً من الحلوى أثناء مرورها من مصر إلى داخل إسرائيل عند معبر نيتسانا الحدودي، وذلك وفقاً لصحيفة Times of Israel الإسرائيلية، وهو القرار الذي أثار موجة من السخرية على الإنترنت. 

حسب تقرير لموقع The Middle East Eye البريطاني، فإن تحقيقاً مشتركاً للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، والمقر الوطني لمكافحة الإرهاب الاقتصادي، والمركز الوطني لفحص البضائع التابع لمصلحة الضرائب، توصل إلى أن المنتجات كانت متجهة إلى غزة، وأنها حسب زعم التحقيق سوف تباع عن طريق حماس وتحقق دخلاً للحركة.

تحقيق إسرائيلي

ربط التحقيق قطع الشوكولاتة بشركتين في غزة، وهما المتحدون للصرافة وشركة عرب الصين التجارية، اللتان صنفتهما إسرائيل منظمتين إرهابيتين استناداً إلى تمويل مزعوم لصالح حماس.

أبلغ المسؤولون الإسرائيليون الصحفيين أنهم استطاعوا مصادرة قطع الشوكولاتة نتيجة أمر المصادرة الذي وقَّع عليه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس.

فيما قال غانتس: “سوف تواصل إسرائيل التحرك لمنع تمكين حماس، التي تبني قوة عسكرية بدلاً من الاعتناء بشعب القطاع، الذي ينهار من الأعباء الاقتصادية”.

كما تابع قائلاً: “سوف نواصل ملاحقة الشبكات التي تمول الإرهاب، بغض النظر عن الطريقة التي تختارها”.

كارتون الشرير يسرق الحلوى

في الجهة المقابلة، سخر عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من مزاعم تمويل حماس عن طريق بيع الشوكولاتة.

فقد مزح أحد مستخدمي موقع تويتر قائلاً: “أجل، مصدر تمويل حماس الشرير يستخدم كذلك عن طريق فرق المدارس الثانوية وفرق دوري البيسبول الصغير”.

فيما رد مستخدم آخر بنشر صورة علم حماس الأخضر والأبيض، بجوار شعار فتيات كشافة الولايات المتحدة، الذي يستخدم نفس اللونين.

سجن وسجّان

قال جيمس زغبي، مؤسس المعهد العربي الأمريكي، إن مصادرة الحلوى أبرزت أن إسرائيل تسيطر على غزة “مثلما يسيطر حراس السجن على أي سجين”، على عكس ادعاءات إسرائيل بأنها لا تحتل القطاع.

قبل أن يضيف: “صادرت إسرائيل الشوكولاتة وقالت إن الغرض منها كان تمويل حماس، ونظراً إلى أن حماس منظمة إرهابية، فلديها الحق في قطع التمويل عنها. لكن إسرائيل مذنبة هي الأخرى بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين، وقتل الآلاف على مدى السنين مع إفلاتها من العقاب”.

وتابع قائلاً: “تصرخ إسرائيل بأعلى صوت بوجود معاداة للسامية حينما يقاطعها أي شخص، والولايات المتحدة لديها قانون يجرّم أي شخص يفعل ذلك. وفي غضون ذلك، تفرض إسرائيل جميع أنواع العقوبات والمقاطعات ضد الفلسطينيين ويكافئهم الكونغرس بالمليارات. هل هناك أي عدل هنا؟”.

يذكر أن مليوني فلسطيني يعيشون في غزة يواجهون قيوداً إسرائيلية شديدة على دخول البضائع إلى القطاع المحاصر في الأشهر الأخيرة، مما تسبب في ركود اقتصادي كبير.

فيما يُعتقد أن القيود مرتبطة بجهود إسرائيل للضغط على حماس من أجل إطلاق سراح 4 إسرائيليين، من بينهم اثنان توفوا، ويُعتقد أنهم محتجزون في غزة.

عربي بوست

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *