الجيش التركي يعزّز مواقعه في إدلب بمئات الآليات والجنود

دفع الجيش التركي خلال الساعات القليلة الماضية بمئات الآليات إلى نقاط المراقبة في محافظة إدلب، شمال غربي سورية، بينما أنشأ نقطة عسكرية جديدة بالقرب من بلدة زردنا، في الريف الشمالي المحاذي لمحافظة حلب.

وقال مراسل “العربي الجديد” إن أكثر من خمسة أرتال دخلت محافظة إدلب قادمة من معبر كفرلوسين، وتوزّعت على نقاط المراقبة في المنطقة.

وأوضح أن الأرتال ضمّت دبابات وآليات عسكرية ثقيلة، إلى جانب التعزيزات اللوجستية وصهاريج الوقود والمياه وسيارات الطعام.

وأضاف أن الجيش التركي أنشأ اليوم نقطة مراقبة بالقرب من بلدة زردنا، وحشد إليها عشرات الآليات والعناصر، وسط تحليق من قبل الطائرات المسيرة.

وقال “المرصد السوري” إن عدد الآليات التركية التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 410 آليات، بالإضافة لمئات الجنود.

وبذلك يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت إلى منطقة “خفض التصعيد” خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير/شباط إلى أكثر من 3810 شاحنات وآليات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر من 8800 جندي.

وتأتي هذه التعزيزات بالتزامن مع تعزيز قوات النظام والمليشيات الموالية لها على محور مدينة سراقب، شرقي إدلب، وتتزامن أيضاً مع الحديث عن التحضير لمعركة كبرى في المنطقة.

وقال الرئيس رجب طيب إردوغان الأحد، إن تركيا تحتفظ بحقها في تطهير محيط منطقة عملية “درع الربيع” في محافظة إدلب، حال عدم الالتزام بالوعود المقدمة لها.

وأضاف في كلمة ألقاها خلال فعالية بمدينة إسطنبول بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أن أي حل يضمن حياة سكان إدلب ويؤمن حدود تركيا يعد مقبولًا بالنسبة لأنقرة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *