الذكرى الأولى لمقتل فلويد.. هل اتُّخذت خطوات لإصلاح الشرطة الأمريكية؟

الذكرى الأولى لمقتل فلويد.. هل اتُّخذت خطوات لإصلاح الشرطة الأمريكية؟

شهدت الولايات المتحدة الثلاثاء إحياء الذكرى الأولى لمقتل الأمريكي الذي تحول إلى أيقونة حراك “حياة السود مهمة”، جورج فلويد، على يد ضابط شرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا العام الماضي.

وأقيمت فاعليات بهذه المناسبة في الشارع الذي قُتل فيه فلويد بمدينة مينيابوليس فضلاً عن بعض مدن الولايات المتحدة.

وفي الميدن الذي أطلق عليه اسم “جورج فلويد” بمدينة مينيابوليس أقيم حفل تأبين شاركت فيه شقيقته بردغيت فلويد وأفراد من عائلته ورئيس بلدية مينيابوليس جاكوب فري وعدد آخر من المواطنين والنشطاء والموسيقيين الذين يعيشون بالمنطقة.

وفي كلمة لها خلال الفاعلية قالت الشقيقة بردغيت فلويد إن الرئيس جو بايدن لم يوفِ بوعوده، مضيفة: “يجب تمرير مشروع القانون ذلك، نحن لا نريد مشروعاً مخففاً”، في إشارة إلى مشروع قانون جورج فلويد الذي ينص على إجراء إصلاح شامل للشرطة الأمريكية.

والتقى أقارب “فلويد” الثلاثاء الرئيس جو بايدن في البيت الأبيض والمشرّعين في مبنى الكابيتول لحثهم على إقرار تشريع من أجل إصلاح الشرطة باسم فقيدهم، وهي المرة الأولى التي يستضيف فيها البيت الأبيض عائلة فلويد.

وفي مارس/آذار أقرّ مجلس النواب ذي الأغلبية الديمقراطية مشروع قانون يُطلق عليه قانون “جورج فلويد للعدالة في الشرطة”، لحظر أساليب مثيرة للجدل تستخدمها الشرطة مثل “الإمساك بالخنق” وتسهيل مقاضاة أفراد الشرطة بتهمة السلوك غير القانوني.

وفي صيف 2020 جرى تمرير مشروع القانون في مجلس النواب، لكن لم يُمرَّر من قبل مجلس الشيوخ.

وبعد أن سيطر الديمقراطيون على مجلسَي الكونغرس، أعادوا تقديم مشروع القانون.

لكن فريقاً من المُشرِّعين من الحزبين يواصل التفاوض بشأن نسخة من مشروع القانون يمكن أن يمررها مجلس الشيوخ المنقسم بالتساوي.

ويحظر مشروع القانون استخدام تقنيات الخنق واختيار المشتبه بهم على أسس دينية أو عرقية، كذلك فإنه ينشئ قاعدة بيانات وطنية حول انتهاكات الشرطة.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يضعف المبدأ القانوني لـ”الحصانة المشروطة” التي تحمي الشرطة من ادعاءات الانتهاكات.

وقال فيلونيس شقيق فلويد في البيت الأبيض بعد أن التقى هو وخمسة من أفراد الأسرة، بايدن ونائبته كمالا هاريس: “إذا كان بإمكانك سن قوانين اتحادية لحماية الطائر الوطني وهو النسر الأصلع فيمكنك سن قوانين اتحادية لحماية الملونين”.

وقبل لحظات من مغادرته البيت الأبيض بطائرة هليكوبتر عائداً إلى مسقط رأسه في ولاية ديلاوير قال بايدن للصحفيين إنه تحدث إلى المفاوضين بشأن مشروع القانون وإنه “يأمل التوصل إلى اتفاق بعد عطلة يوم الذكرى”.

وقال بايدن في بيان أصدره البيت الأبيض: “علينا أن نتحرك، كانت المعركة من أجل روح أمريكا بمثابة شد وجذب مستمرين بين المثل العليا الأمريكية المتمثلة في أننا جميعاً خُلقنا متساوين والواقع القاسي المتمثل في أن العنصرية مزقتنا لفترة طويلة”.

وفي 25 مايو/أيار 2020 وقّفت شرطة مدينة مينيابوليس “فلويد” بشبهة الاحتيال، وأثناء توقيفه أقدم الشرطي ديريك شوفين على وضع ركبته فوق عنقه وهو ممدد على الأرض رهن الاعتقال، مما أدى إلى موته مختنقاً.

كما أصبحت آخر كلماته وهو يحتضر “لا أستطيع التنفس”، هتافاً في مظاهرات الشوارع التي هزت الولايات المتحدة والعالم الصيف الماضي، وسط تفشي جائحة فيروس كورونا.

وأسفرت الحادثة عن موجة احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة ودول عديدة حول العالم لمناهضة العنصرية والتمييز والمطالبة بوضع حد لعنف الشرطة تجاه السود.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *