الرئيس التونسي يشدد على ضرورة الاستجابة لمطالب الشعب “المشروعة”

شدد الرئيس التونسي قيس سعيد، السبت، على ضرورة الاستجابة لمطالب الشعب المشروعة، بعيدا عن “الحسابات الضيقة”.

جاء ذلك في بيان صادر عن الرئاسة التونسية، عقب لقاء سعيد مع رئيس الحكومة هشام المشيشي ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، بالعاصمة تونس.

وأشار الرئيس التونسي، إلى “دقة هذه المرحلة وخطورتها، وعلى ضرورة أن يتحمل الجميع المسؤولية كاملة”، وفق ذات البيان.

وأردف: “تونس دولة واحدة، ورئيس الدولة هو رمز وحدتها، وهو الضامن لاستقلاليتها واستمراريتها والساهر على احترام دستورها”.

كما تطرق اللقاء إلى مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، للخروج من الأزمتين الاجتماعية والاقتصادية بالبلاد، عبر تنظيم مؤتمر إنقاذ وطني.

وأكد سعيد، أنه “يقبل بكل المقترحات ولكن لا يقبل بأن يشارك في هذا الحوار الفاسدون”، بحسب البيان.

واستدرك: “من الضروري الاستجابة للمطالب المشروعة للشعب التونسي بعيدا عن الحسابات الضيقة وبعيدا عن محاولات المقايضة والابتزاز ومحاولات ضرب الدولة من الداخل”.

ولم يذكر البيان تفاصيل أكثر حول من وصفهم الرئيس التونسي بـ”الفاسدون”.

وقبل أيام أطلق الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر وأعرق نقابة عمالية في تونس‎)، مبادرة للخروج من الأزمتين الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد.

وتقوم المبادرة على حوار “تشاركي شامل يرسي أسس عدالة اجتماعية ويعدل بين الجهات ويسوي بين التونسيين ويحد من الفقر والجور والحيف الاجتماعي‎”.

وتعاني تونس من أزمتين اقتصادية واجتماعية، فقامتهما أزمة فيروس كورونا، حيث عرف الاقتصاد التونسي تراجعا حادا خلال العام الحالي، فيما تشهد عدة مناطق بالبلاد احتجاجات مختلفة تتضمن مطالب اجتماعية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *