العالم يترقب “يوم النصر” في بريطانيا ضد جائحة كورونا

أُرسل لقاح فيروس كورونا المستجد، الذي طورته شركة الأدوية الأميركية فايزر وشركة بيوإنتك الألمانية، إلى مستشفيات بجميع أنحاء المملكة المتحدة في حاويات شديدة البرودة، قبل انطلاق أكبر برنامج تحصين بريطاني على الإطلاق الثلاثاء، والذي يُراقب عن كثب من جميع أنحاء العالم.

من المتوقع طرح حوالي 800 ألف جرعة من اللقاح يوم الثلاثاء، وهو اليوم الذي أطلق عليه وزير الصحة البريطاني مات هانكوك لقب “يوم النصر”، تشبيها بانتصارات الحرب العالمية الثانية.

قال البروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، “برغم التعقيدات الهائلة، ستبدأ المستشفيات المرحلة الأولى من أكبر حملة تطعيم في تاريخ بلادنا اعتبارًا من الثلاثاء. الدفعة الأولى من عمليات تسليم اللقاح ستصل إلى المستشفيات بحلول يوم الاثنين.”

أصبحت المملكة المتحدة الأسبوع الماضي أول دولة تصرح باستخدام لقاح “فايزر-بيوإنتك” في حالات الطوارئ.

خلال التجارب، ثبت أن فعالية اللقاح تصل إلى 95 بالمائة.

سيتوفر اللقاح اعتبارا من يوم الثلاثاء في حوالي 50 مستشفى بإنجلترا.

كما تبدأ اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية أيضًا عمليات إعطاء اللقاح نفس اليوم.

ستراقب الحكومات والوكالات الصحية في جميع أنحاء العالم برنامج التطعيم البريطاني لملاحظة نجاحاته وإخفاقاته وتعديل خططهم وفقًا لذلك.

وتأمل الولايات المتحدة في بدء توفير اللقاحات في وقت لاحق هذا الشهر.

تقوم السلطات التنظيمية البريطانية أيضًا بفحص البيانات الخاصة باللقاحات التي تصنعها شركتا موديرنا وأسترا زينيكا، وجامعة أوكسفورد.

لدى بريطانيا أعلى عدد وفيات مرتبطة بالفيروس في أوروبا بأكثر من 61 ألف حالة وفاة.

سيكون المرضى، الذين تبلغ أعمارهم 80 عاما أو أكثر، والذين يحضرون بالفعل إلى المستشفيات كمرضى خارجيين، والذين غادروا مستشفيات مؤخرا بين أول من يتلقون اللقاح في بريطانيا.

ستبدأ المستشفيات أيضًا في دعوة من تفوق أعمارهم 80 عاما للحصول على اللقاح، وستعمل مع دور رعاية المسنين من أجل ذلك.

رفض قصر باكنغهام التعليق على تساؤلات ان كانت الملكة إليزابيث الثانية، 94 عامًا، وزوجها الأمير فيليب، 99 عامًا، سيحصلان على اللقاح في غضون أسابيع، وهي خطوة يمكن أن تطمئن أي شخص قلق بشأن استخدام اللقاح.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *