العراق.. ارتفاع ضحايا احتجاجات الثلاثاء إلى قتيلين و26 جريحا

العراق.. ارتفاع ضحايا احتجاجات الثلاثاء إلى قتيلين و26 جريحا


أفادت وثيقة عراقية رسمية، الأربعاء، بارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة بغداد الثلاثاء، إلى قتيلين و26 جريحا.

واحتشد آلاف العراقيين، الثلاثاء، وسط العاصمة بغداد للضغط على سلطات بلادهم لملاحقة المتورطين في قتل مئات المحتجين والناشطين منذ بدء الحراك الشعبي بالبلاد في أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

ووفق وثيقة صادرة من وزارتي الصحة والداخلية، الأربعاء، حصل مراسل الأناضول عى نسخة منها، فإن “حصيلة الاحتجاجات بلغت قتيلين و26 جريحا”.

ونشرت الوثيقة أسماء القتلى والجرحى وأسماء المستشفيات التي يرقدون فيها.

والثلاثاء، أبلغ مصدر أمني عراقي الأناضول، بأن متظاهراً قتل وأصيب 16 آخرون بينهم 9 من عناصر الأمن في صدامات بين محتجين وقوات الأمن وسط بغداد.

وحملت احتجاجات الثلاثاء اسم “من قتلني؟ (من قتل النشطاء؟)”، وطالبت السلطات بالكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاكمتهم.

من جانبه، تعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في بيان، بأن تفتح حكومته “تحقيقا شفافا” في أعمال عنف شهدتها احتجاجات في “ساحة التحرير” وسط بغداد.

واحتجاجات الثلاثاء، هي جزء من حراك شعبي بدأ في أكتوبر 2019، ولا يزال مستمرا على نحو محدود، ونجح في الإطاحة بالحكومة السابقة، برئاسة عادل عبد المهدي.

ويتهم المحتجون القوى السياسية الحاكمة بالضلوع في فساد مالي وسياسي وارتباط بالخارج على حساب مصالح العراقيين.

ووفق إحصاء الحكومة، فإن 565 من المتظاهرين وأفراد الأمن قتلوا خلال الاحتجاجات، بينهم عشرات النشطاء تعرضوا للاغتيال على أيدي مجهولين.

وتعهدت حكومة الكاظمي، وهي تتولى السلطة منذ مايو/ أيار 2020، بمحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين والنشطاء، لكن لم يتم تقديم أي متهم للقضاء حتى الآن.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *