القســـام تستهدف مصنع كيماويات بطائرة “شـهــاب” الانتحارية

القســـام تستهدف مصنع كيماويات بطائرة “شـهــاب” الانتحارية

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الجمعة، عن استهدافها مصنع الكيماويات بنير عوز بطائرة “شهاب” الانتحارية.

وفي الساعات الأولى من اليوم الرابع لمعركة “سيف القدس”، وجهت القسام، ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لعسقلان المحتلة رداً على استهداف المدنيين الآمنين وقصف البنية التحتية والمنشآت المدنية

واعترف الاحتلال بإصابة مستوطن بجراح خطيرة جداً وتضرر عدد كبير من المركبات، فيما سبقت الضربة الصاروخية رشقات صاروخية صوب عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ50 صاروخاً.

وفي الساعات الأخيرة من يوم الخميس قتلت مستوطنة “إسرائيلية”، فيما أصيب آخرون وتضررت عدد من المباني واشتعال النيران بعد توجيه القسام ضربة صاروخية كبيرة لمدينتي اسدود وعسقلان المحتلتين بـ90 صاروخاً رداً على استمرار الاحتلال باستهداف المنازل المدنية الآمنة وقتل الأطفال والنساء.

وبعدها بوقت قصير وجه القسام رشقة من صواريخ السجيل تجاه قاعدة حتسريم الجوية التي ينطلق منها الطيران الحربي لقصف المدنيين في غزة، تلاها قصف بئر السبع المحتلة بصواريخ السجيل.

ومنذ بداية المعركة، اعترف الاحتلال بمقتل سبعة صهاينة خلال رد كتائب القسام على العدوان المستمر على قطاع غزة، منذ مساء 10 مايو الجاري.

وسقط القتلى الصهاينة في عسقلان واسدود والرملة وريشون لتسيون بفعل صواريخ القسام، بالإضافة لمقتل ضابط صهيوني في استهداف كتائب القسام لمركبة عسكرية صهيونية بصاروخ موجّه شمال قطاع غزة.

وأصيب أكثر من 100 صهيوني جراء سقوط صواريخ المقاومة على المغتصبات والمدن المحتلة، بعضهم في حال الخطر.

ووصلت صواريخ القسام إلى كل شبرٍ من فلسطين التاريخية وتركزت الضربات الصاروخية في مدن تل أبيب وعسقلان واسدود وبئر السبع حيث قصفتها الكتائب بمئات الصواريخ دفعة واحدة، ما أحدث دمارًا هائلًا وأوقع عددًا من القتلى والمصابين.

وجاء تكثيف الكتائب لضرباتها ردًا على سياسية الاحتلال الصهيوني وتصاعد عدوانه على قطاع غزة واستهدافه للبنايات والأبراج السكنية.

(شهاب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *