المواصفات تضبط 18 طنّاً من مسحوق الغسيل المقلّد

ضبطت الكوادر التفتيشية التابعة لمؤسسة المواصفات والمقاييس في قسم الشمال خلال الشهر الحالي 18 طنّاً من مسحوق الغسيل المخالف في محافظات إربد وجرش وعجلون والمفرق.

وقالت مدير عام المؤسسة المهندسة عبير الزهير في بيان اليوم الأحد، إن كوادر المؤسسة تواصل جولاتها على المصانع والمحلّات التجارية وسيّارات التوزيع التي تقوم بعرض وبيع مساحيق الغسيل المقلدة والمخالفة للمواصفات القياسية.

وجرى ضبط أكثر من 400 ملصق مقلّد لعلامات تجاريّة مسجّلة بقصد وضعها على المنتجات والعبوات المخالفة، وأجري المقتضى القانوني بحق المخالفين.

وتهيب المؤسسة بالمواطنين عدم شراء تلك المواد المخالفة وإن قلّ سعرها لأنها غير مطابقة للمواصفات القياسية الأردنية، وتؤثر على صحة وسلامة المستخدم والغسالة المستخدمة.

وفي السياق ذاته، ضبطت الكوادر التفتيشية للمؤسسة في قسم الشمال أكثر من 500 عبوة مقلّدة لمواد مثل الصابون السائل، وسائل الجلي، ومعقّمات الأيدي، ومواد التجميل، والمعطّرات والمنظفات، إلى جانب عشرات القطع من الملابس وحقائب اليد والحقائب المدرسيّة وغيرها.

وشدّدت المهندسة الزهير على أن كوادر المؤسسة الرقابية في قسم الشمال بصدد الوصول إلى المخالفين الأساسيين وبؤر تصنيع المنتجات المخالفة، من خلال تكثيف الجولات الرقابية على الأسواق وتلقي الشكاوى الواردة من مختلف المصادر.

وأكدت أن من يعرض ويبيع المنتجات المخالفة ستتخذ بحقه العقوبات في حال لم يزود المؤسسة رسميا بمصدر هذه المنتجات المخالفة.

على صعيد آخر، تواصل المؤسسة رقابتها على معامل الطوب والخرسانة الجاهزة بشكل دوري للتأكد من مطابقة هذه المنتجات للمواصفات القياسيّة والقواعد الفنيّة الأردنية.

وشملت الجولات التفتيشية للمؤسسة وكوادرها الفنيّة عشرات معامل الطوب، وجرى التحقق من مطابقة الطوب لنسبة مقاومة الكسر بالضغط، والتحقق من الأبعاد، مثل الطول والعرض والسماكة والمساحة، وتطبيق ما جاء في المواصفة القياسية الأردنيّة (م.ق.أ- 1906/2010)، واثبتت الفحوصات مطابقتها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *