اليابان توسع قيود كورونا وسط مخاوف من الضغوط على المستشفيات

اليابان توسع قيود كورونا وسط مخاوف من الضغوط على المستشفيات

قررت اليابان الخميس توسعة قيود الطوارئ لتشمل ثماني مقاطعات أخرى لمكافحة ارتفاع حالات مرض كورونا مع تنامي المخاوف من الضغوط على النظام الطبي في طوكيو التي تستضيف دورة الألعاب الأولمبية، وفي مختلف أرجاء البلاد.

وتتزايد الإصابات بفيروس كورونا بمعدل أسرع من أي وقت مضى، وبلغت الحالات مستوى قياسيا في طوكيو مما ألقى بظلاله على دورة الألعاب الأولمبية التي تجرى هناك خلال الفترة من 23 يوليو تموز إلى الثامن من أغسطس آب، وزاد الشكوك بشأن أسلوب تعامل رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا مع الجائحة.

وأعلن سوجا الخطوات الجديدة وسط توقعات بزيادة عدد الإصابات اليومية الجديدة في طوكيو عن خمسة آلاف حالة لأول مرة، ونقل التلفزيون الرسمي عن مستشارين بالعاصمة قولهم إن العدد قد يبلغ مثليه خلال أسبوعين إذا واصل الارتفاع بمعدلاته الحالية.

وقال وزير الاقتصاد ياسوتوشي نيشيمورا للجنة من الخبراء عرض عليها المقترحات الجديدة “الإصابات الجديدة ترتفع بوتيرة غير مسبوقة… الوضع على الأرض (في المستشفيات) صعب للغاية” مقترحا فرض حالة الطوارئ في ثماني مقاطعات جديدة من مقاطعات البلاد البالغ عددها 47.

وأقرت اللجنة المقترحات لكن نيشيمورا قال في مؤتمر صحفي إن بعض الأعضاء حذروا من أن الوضع خطير بدرجة تتطلب إعلان حالة طوارئ على مستوى البلاد.

وتخضع ست مقاطعات أخرى بالفعل، منها طوكيو، لحالة طوارئ كاملة حتى 31 من أغسطس آب، بينما تخضع خمس لتوجيهات أقل صرامة، وهو ما يعني أن أكثر من نصف سكان البلاد يخضعون لبعض القيود.

رويترز

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *