انتخابات أميركا.. إعادة فرز الأصوات بكبرى مقاطعات ويسكونسن تعزز فوز بايدن

انتهت إعادة فرز الأصوات التي طالبت بها حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ميلواكي، أكبر مقاطعات ولاية ويسكونسن، بحصول الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن على مزيد من الأصوات، في حين استأنف ترامب ومدير هيئة البريد الأميركية على قرار قاض فدرالي يتعلق بدور الهيئة في تسليم بطاقات الاقتراع.

وعقب إعادة فرز ما يقارب 460 ألف صوت في مقاطعة ميلواكي، بات الفارق بين المرشح الديمقراطي والمرشح الجمهوري 132 صوتا إضافيا لمصلحة بايدن، وفي المجمل حصل الرئيس المنتخب على 257 صوتا إضافيا مقابل 125 صوتا لترامب.

وكانت حملة ترامب قد طالبت بإعادة الفرز في اثنتين من أكبر مقاطعات ويسكونسن من حيث عدد السكان، وهما مقاطعتان تميلان إلى الحزب الديمقراطي، وذلك بعدما خسر الولاية بأكثر من 20 ألف صوت.

وستتكلف حملة ترامب بدفع 3 ملايين دولار للقيام بعملية إعادة الفرز في المقاطعتين، ومن المتوقع أن تنتهي مقاطعة دين من إعادة فرز الأصوات غدا الأحد.

وعلى مستوى الولايات المتحدة، فاز بايدن بانتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي بأغلبية 306 من أصوات المجمع الانتخابي، وهو ما يزيد كثيرا عن الأصوات اللازمة للفوز بالرئاسة وعددها 270، في حين حصل ترامب على 232 صوتا.

ويتقدم بايدن في التصويت الشعبي أيضا بأكثر من 6 ملايين صوت على منافسه الجمهوري.

وبعد انتهاء إعادة الفرز، قال كاتب العدل بمقاطعة ميلواكي “جورج كريستنسون” إن العملية “توضح ما نعرفه بالفعل، وهو أن الانتخابات في مقاطعة ميلواكي نزيهة وشفافة ودقيقة وسليمة”.
ولا يزال من المتوقع أن تطعن حملة ترامب في النتيجة الإجمالية في ولاية ويسكونسن ككل، وذلك قبل أن تصدق الولاية على نتائجها الثلاثاء المقبل.

هيئة البريد

من جهة أخرى، ذكرت وزارة العدل الأميركية أن الرئيس ترامب وهيئة البريد استأنفا قرار قاض فدرالي يفرض على الهيئة تسليم بطاقات الاقتراع قبل الانتخابات الرئاسية، ويأمر بتعليق التغييرات التي أجراها المدير العام للهيئة لويس ديجوي على خدمة البريد الصيف الماضي.

وكان القاضي إيميت سوليفان أصدر قرارا في سبتمبر/أيلول الماضي يفرض على إدارة البريد اتخاذ إجراءات استثنائية لضمان تسليم بطاقات الاقتراع، غير أن هيئة البريد لم تتمكن من الالتزام بالمدة التي حددها القاضي.

وأجرى المدير العام لهيئة البريد لويس ديجوي، وهو من المنتسبين للحزب الجمهوري، تغييرات تسببت في تأخير توزيع البريد على الصعيد الوطني ككل.

ولاية بنسيلفانيا

وفي ولاية بنسيلفانيا، رفضت محكمة أمس الجمعة دعوى قضائية تقدمت بها حملة ترامب لاستئناف حكم برفض طلب الحملة إلغاء آلاف الأصوات التي تم الإدلاء بها عبر البريد، وتأجيل تصديق الولاية على نتائج الفرز. ويشكل الحكم الصادر بالإجماع الذي كتب نصّه قاض عيّنه ترامب نفسُه، انتكاسة لجهود ترامب بإطالة أمد تصديق ولايات عدة على نتائج الفرز، والتشكيك في الانتخابات.

وجاء في الحكم أن الاتهامات التي ساقتها حملة ترامب عن حصول خروق في الانتخابات تفتقر إلى الأدلة.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن -ناصر الحسيني- إن الفريق القانوني لترامب أعلن أنه سيطرق باب المحكمة العليا الأميركية بعد خسارته الدعوى في محاكم ولاية بنسلفانيا.

وأضاف المراسل أن معلومات أولية نشرتها وسائل إعلام أميركية تفيد بأن قضاة المحكمة العليا الأميركية ليس لديهم أي شهية للدخول في معركة سياسية يخوضها الرئيس ترامب الذي يكرر دعواه بتزوير الانتخابات في 4 ولايات متأرجحة لم يفُز فيها، وأسهمت بحسم الانتخابات لمنافسه بايدن.

وفي سياق متصل، وصف مدير الأمن الإلكتروني الأميركي، الذي أقاله الرئيس ترامب لقوله إن انتخابات الرئاسة كانت أدق انتخابات في التاريخ الأميركي، مزاعم ترامب بشأن حدوث تزوير في الانتخابات بأنها ادعاءات “هزلية”. وقال كريس كريبس المدير السابق لوكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية بوزارة الأمن الداخلي أمس الجمعة في حديث لبرنامج (60 دقيقة) الذي تذيعه محطة “سي بي إس” (CBS)، إن المزاعم عن تلاعب دول أجنبية في أنظمة تسجيل الأصوات لا أساس لها من الصحة.

وتجدر الإشارة إلى أنه بعد تصديق كل الولايات الأميركية على نتائج الانتخابات الرئاسية في الأيام القليلة المقبلة، فإن من المقرر أن يعقد المجمع الانتخابي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل اجتماعا لاختيار الرئيس الجديد للبلاد، الذي سيجري حفل تنصيبه في 20 يناير/كانون الثاني المقبل ليتسلم مهامه رسميا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *