بأول اجتماع حكومي في سبها.. الدبيبة: لا حرب في ليبيا بعد اليوم

بأول اجتماع حكومي في سبها.. الدبيبة: لا حرب في ليبيا بعد اليوم

رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة -اليوم الأحد- إنه لا حرب في ليبيا بعد اليوم، وأضاف الدبيبة -في اجتماع حكومي عقده بمدينة سبها جنوبي البلاد- أن حكومته تعمل على استكمال خطط مكافحة الإرهاب والجريمة جنوبي البلاد.

وقال وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية الليبي وليد اللافي للجزيرة إن حكومة الوحدة الوطنية جددت التزامها ببسط سيادتها على كل مناطق البلاد، وبمواجهة جائحة كورونا، وبتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأضاف اللافي أن الحكومة ناقشت -باجتماعها الخامس في سبها- تفاصيل الخطة الأمنية التي تتضمن دعم مديريات الأمن بالمنطقة الجنوبية وتأكيد جاهزيتها لتأمين إجراء الانتخابات في نهاية العام الجاري 2021.

تهريب المحروقات

وذكر المسؤول الليبي أن الحكومة ستعمل على مواجهة التحديات التي يمثلها تهريب المحروقات لدول الجوار، وستعزز إجراءات مواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا.

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس أحمد خليفة إن اجتماع الحكومة في مدينة سبها هو الأول من نوعه، وقد ناقش عدة قضايا محلية وإقليمية ودولية، وأبرزها بسط السيطرة على كامل التراب الليبي، والتحديات الأمنية التي تواجهها الحكومة، وتحديات جائحة كورونا، وتقديم الخدمات لكافة الليبيين في كامل مناطق البلاد.

وناقشت الحكومة برئاسة الدبيبة -في اجتماع اليوم- الخطة الأمنية التي وضعتها وزارة الداخلية لتأمين العملية الانتخابية، وتطرق الاجتماع الحكومي لموضوع مجموعات تهريب البشر والمحروقات التي تنتشر بشكل كبير وبسهولة في الجنوب الليبي، والتي يمتد على مساحات واسعة، وله حدود مع عدد من دول الجوار.

حظر للتجول

وذكر مراسل الجزيرة أن الحكومة قررت اليوم فرض حظر التجول في مدن البلاد من السادسة مساء إلى السادسة صباحا وفق ما تقرره وزارة الصحة، وذلك بسبب تزايد عدد المصابين والوفيات جراء فيروس كورونا، إضافة لانتشار المرض في كافة ربوع البلاد، وقد سُجل في أحد الأيام القليلة الماضية إصابة 4 آلاف شخص بالفيروس في يوم واحد.

وفي سياق متصل، تنعقد اليوم في العاصمة الإيطالية روما جلسة محادثات ليبية بمشاركة كل من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا عماد السايح، وقال موقع “نوفا” (Nova) الإيطالي إن المحادثات بين صالح والسايح ستركز بالدرجة الأولى على إعداد قانون انتخابي لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد في 24 من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأضاف الموقع الإيطالي أن المحادثات ستكون حاسمة في إنقاذ العملية الانتخابية بعد فشل محادثات ملتقى الحوار السياسي في التوصل إلى قاعدة دستورية متفق عليها.

يشار إلى أن ليبيا عانت لسنوات من صراع سياسي وعسكري بين حكومة معترف بها في طرابلس وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي كانت تسيطر على مناطق الشرق والجنوب ومناطق من الغرب.
وفي 16 مارس/آذار الماضي، تولت سلطة انتقالية منتخبة -تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا- مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في نهاية العام الجاري 2021. – الجزيرة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *