باسم عيسى.. مَن القسامي الذي اغتاله الاحتلال بعد 30 عاماً من المطاردة؟

باسم عيسى.. مَن القسامي الذي اغتاله الاحتلال بعد 30 عاماً من المطاردة؟

أعلنت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، مقتل عدد من قياداتها في غارة إسرائيلية صباح يوم الأربعاء.

وقالت القسام في بيان على موقعها الرسمي “إنّ القائد باسم عيسى، استشهد مع ثلة من إخوانه القادة أثناء عدوان الاحتلال على مواقع ومقدرات وكمائن المقاومة“.

وأضافت: “باسم عيسى كان يشغل منصب قائد لواء غزة في كتائب القسام وعضو المجلس العسكري للقسام، وقد ارتقى بعد أكثر من 30 عاماً من المطاردة والجهاد، وهو أحد القادة التاريخيين والمؤسسين لكتائب القسام“.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية فإن باسم عيسى يعد من أبرز مطارَدي كتائب القسام الأوائل منذ الانتفاضة الأولى، وعُرف بدوره في جانب التصنيع داخل الكتائب.

وأشارت إلى أن عيسى عمل مع أبرز قادة القسام ومؤسسيها أهمهم القائد المهندس يحيى عياش والقائد محمد الضيف

واستغل جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتيال القادة الفلسطينيين من بينهم باسم عيسى للترويج لنفسه ومحاولة تقديم صورة بطولية للرأي العام الإسرائيلي، إذ نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية صوراً لعيسى ومعلومات حوله، في محاولة للتأكيد أن الجيش قتل قائداً كبيراً في حركة حماس.

ومباشرة عقب إعلان مقتل باسم عيسى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن “الجيش الإسرائيلي سوف يستمر في ضرب قيادات الفصائل الفلسطينية، هذه لم تكن سوى البداية“.

وحسب موقع “واللا” العبري، فإن جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتال عيسى لأنه يشغل منصباً مهماً في كتائب القسام، وهو قائد لواء غزة منذ عام 2017.

ويقول جيش الاحتلال إن “عيسى كان مسؤولاً عن عمليات عدّة ضد إسرائيل خلال الفترة الماضية، وكان يدير معارك ضد جيشها“.

تقول هيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية إن “عملية اغتيال باسم عيسى وغيره من قيادات المقاومة الفلسطينية لم تكن سهلة“، مشيرة إلى أنّها كانت عملية معقدة اشترك فيها الجيش مع الأجهزة الأمنية.

ووصفت الهيئة تلك العملية بأنها “عملية اغتيال مهمة جداً“، لافتة إلى أنّ القادة مقربون من القائد العام لكتائب القسام محمد ضيف المطلوب الأوّل لإسرائيل.

تشير الهيئة أيضاً إلى أنّ باسم عيسى يعد قائداً بارزاً في كتائب القسام، كما يعد أحد أبرز القادة أصحاب القرارات والمبادرات في قسم تصنيع المواد القتالية لدى حماس.

وقال جهاز الشاباك الإسرائيلي في بيان إن “قتل باسم عيسى يعد تطوراً مهماً من شأنه أن يغير من موازين القوى على الأرض، وكذلك جولة القتال ضد إسرائيل، سوف يؤثر هذا الاغتيال على عمل كتائب القسام” على حد زعمه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *