تجدد القتال العنيف.. الهدنة الروسية فشلت وأذربيجان ترفض الاستفتاء لتحديد مصير قره باغ

تجددت اليوم الخميس المعارك الشرسة في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، مما يؤكد انهيار الهدنة التي وقعها الجانبان سابقا برعاية موسكو، وفي حين أعلنت أرمينيا استعدادها لوقف إطلاق النار قالت أذربيجان إنها ترفض تنظيم استفتاء يحدد مصير الإقليم.

وذكرت وزارة الدفاع في أذربيجان أن القتال اندلع في عدة أماكن اليوم، منها أراض قريبة من خط التماس الذي يفصل بين الجانبين.

وقالت الوزارة إن العمليات استمرت بدرجات متفاوتة طوال الليلة الماضية في مناطق أغديرة وأغدام وفضولي وجبرائيل وزنغيلان وغوبادلي.

وأضافت أن الجيش الأرميني اضطر للانسحاب من بعض المرتفعات والمواقع في منطقة غوبادلي “بعدما تكبد خسائر كبيرة”.

وأشارت إلى وقوع إصابات كبيرة في فوج المدفعية الأرميني في منطقة خوجاوند، وأنه لم يتسن نقل المصابين بسبب النقص الواضح في عدد السيارات وإغلاق بعض الطرقات.

قصف وفرار
وقد تواصل القصف المكثف على مدينة ترتر الواقعة في محيط إقليم قره باغ، حيث قتل شخصان على الأقل وأصيب آخر في قصف مدفعي استهدف المناطق السكنية والقرى المحيطة بها.

وأكد الجيش الأذري فرار متطوعين جلبتهم أرمينيا لوحدات المدفعية شمال هادروت.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع، فقد ألحق القصف المدفعي الذي نفذته وحدات الجيش الأذري خسائر في صفوف القوات الأرمينية بمنطقة أغدارا.

وأشار بيان الوزارة إلى استمرار الاشتباكات على طول خط الجبهة.

من جانب آخر، قالت وزارة الدفاع الأذرية إن تم إطلاق صواريخ باليستية من الأراضي الأرمينية اليوم باتجاه مناطق داخل أذربيجان.

لكن مصادر من الخارجية الأرمينية نفت إطلاق أي صواريخ باليستية على الأراضي الأذرية، مشيرة إلى أن هذه الأخبار مضللة ولا أساس لها.

في المقابل، قالت سلطات إقليم قره باغ غير المعترف بها دوليا إن معارك تدور منذ صباح اليوم على جميع الجبهات.

وأضافت أن وحدات جيش الدفاع نجحت في تغيير الوضع التكتيكي لصالحها رغم محاولات القوات الأذرية تحقيق اختراق وتوغل في الجبهة المركزية.تشغيل الفيديو

إلى واشنطن
ويعني تجدد القتال العنيف فشل المبادرة الروسية لوقف إطلاق النار، وسط ترقب محادثات جديدة بين الجانبين في واشنطن.

وتوسطت روسيا في اتفاقين لوقف إطلاق النار منذ اندلاع القتال لكنهما لم يصمدا، وقال الكرملين اليوم الخميس إنه لا بديل عن التوصل إلى حل سياسي يوقف القتال.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو غدا في واشنطن وزيري خارجيتي أرمينيا وأذربيجان، في محاولة لإنهاء القتال.

وأمس الأربعاء، قال حكمت حاجييف نائب رئيس أذربيجان إن بلاده لا تتوقع انفراجة في محادثات واشنطن.

استعداد ورفض
وقد جددت أرمينيا استعدادها للتنفيذ غير المشروط لاتفاقي وقف إطلاق النار اللذين تم للتوصل إليهما في العاشر والـ17 من الشهر الجاري.

واعتبرت الخارجية الأرمينية في بيان أن النزاع في قره باغ يمكن حله بطرق سلمية، مشددة على أن هذا الحل يجب أن يتم بشكل حصري في إطار الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تتمتع بتفويض دولي، فيما يبدو رفضا لمشاركة تركيا محتملة في عملية المفاوضات.

من جانبه، قال الرئيس الأذري إلهام علييف إنه لن يكون هناك استفتاء على تقرير المصير في إقليم قره باغ.

وأضاف علييف في تصريحات صحفية أن هذا الأمر لم يكن مطروحا أثناء المفاوضات السابقة، وأن أذربيجان لم ولن تقبل به، ولا سيما بعد استعادتها جزءا كبيرا من الإقليم.

وأشار علييف إلى وجود أسس لنشر قوات حفظ السلام الدولية، مضيفا أن أذربيجان وأرمينيا هما من تقرران ممن ستتألف هذه القوات.

لكنه أكد أن هذا الموضوع لم يطرح بشكل جدي على طاولة المفاوضات، وأنه من المبكر الحديث عنه.

وكان رئيس أذربيجان قال في وقت سابق إن بلاده ستستعيد الإقليم بالقوة.المصدر : الجزيرة + وكالات


حول هذه القصة

قتلى بقصف أرميني على مدينتين أذريتين وإيران تُحذر البلدين بسبب سقوط قذائف على أراضيها

قصف الجيش الأرميني مدينتين أذريتين، مما أدى لمقتل عدة أشخاص وسط استمرار المعارك بين الجانبين. وفي حين أصدرت إيران تحذيرا جديدا للدولتين، شدد رئيس أذربيجان على أنه لا حل للأزمة من دون مشاركة تركيا.

أرمينيا وأذربيجان.. هل سنرى حربا روسية تركية في القوقاز؟

بات الصراع بين أرمينيا وأذربيجان مهددا بالتوسع والتحول لصراع إقليمي وربما عالمي، تنخرط فيه العديد من القوى سعيا وراء مصالحها الخاصة.. فهل سنرى حربا روسية تركية في القوقاز؟

حرب قره باغ.. تحركات دبلوماسية مكثفة على وقع معارك مستعرة رغم الهدنة

وصل وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان إلى موسكو لإجراء مشاورات دبلوماسية بشأن النزاع في إقليم ناغورني قره باغ، في حين يبحث الرئيس الأرميني الصراع مع مسؤولين من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.المزيد من سياسي

مع اقتراب رفع السودان من قائمة الإرهاب.. أنباء عن زيارة وفد إسرائيلي للخرطوم تمهيدا لإعلان التطبيع

تطورات ليبيا.. رئيس الأركان يجري مباحثات بتركيا وطرفا النزاع يبحثان إقرار ميزانية موحدة

اتهام الحوثيين بإعدام أسرى.. جنود يمنيون بالحد الجنوبي للسعودية يتظاهرون للمطالبة بصرف رواتبهم

مستشفى إسرائيلي: تدهور صحة القيادي الفلسطيني صائب عريقات بعد إصابته بكورونا

الأكثر قراءة

فرنسا تأخرت بإعلان الحادثة.. طعن مسلمتين أمام أطفالهما عند برج إيفل والأزهر يصفها بالعمل الإرهابي

قمة قبرص ترفع سقف التوتر.. تركيا ترفض مخرجاتها بشدة وتمدد مهمة سفينتها في المتوسط

هكذا حاربت إسبانيا الجدري بإرسال مجموعة من الأيتام حول العالم كـ”لقاحات بشرية”

أخبار جيدة: لقاح أكسفورد لفيروس كورونا يثير استجابة مناعية قوية

logo

جميع الحقوق محفوظة © 2020 شبكة الجزيرة الاعلامية

تجددت اليوم الخميس المعارك الشرسة في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، مما يؤكد انهيار الهدنة التي وقعها الجانبان سابقا برعاية موسكو، وفي حين أعلنت أرمينيا استعدادها لوقف إطلاق النار قالت أذربيجان إنها ترفض تنظيم استفتاء يحدد مصير الإقليم.

وذكرت وزارة الدفاع في أذربيجان أن القتال اندلع في عدة أماكن اليوم، منها أراض قريبة من خط التماس الذي يفصل بين الجانبين.

وقالت الوزارة إن العمليات استمرت بدرجات متفاوتة طوال الليلة الماضية في مناطق أغديرة وأغدام وفضولي وجبرائيل وزنغيلان وغوبادلي.

وأضافت أن الجيش الأرميني اضطر للانسحاب من بعض المرتفعات والمواقع في منطقة غوبادلي “بعدما تكبد خسائر كبيرة”.

وأشارت إلى وقوع إصابات كبيرة في فوج المدفعية الأرميني في منطقة خوجاوند، وأنه لم يتسن نقل المصابين بسبب النقص الواضح في عدد السيارات وإغلاق بعض الطرقات.

قصف وفرار
وقد تواصل القصف المكثف على مدينة ترتر الواقعة في محيط إقليم قره باغ، حيث قتل شخصان على الأقل وأصيب آخر في قصف مدفعي استهدف المناطق السكنية والقرى المحيطة بها.

وأكد الجيش الأذري فرار متطوعين جلبتهم أرمينيا لوحدات المدفعية شمال هادروت.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع، فقد ألحق القصف المدفعي الذي نفذته وحدات الجيش الأذري خسائر في صفوف القوات الأرمينية بمنطقة أغدارا.

وأشار بيان الوزارة إلى استمرار الاشتباكات على طول خط الجبهة.

من جانب آخر، قالت وزارة الدفاع الأذرية إن تم إطلاق صواريخ باليستية من الأراضي الأرمينية اليوم باتجاه مناطق داخل أذربيجان.

لكن مصادر من الخارجية الأرمينية نفت إطلاق أي صواريخ باليستية على الأراضي الأذرية، مشيرة إلى أن هذه الأخبار مضللة ولا أساس لها.

في المقابل، قالت سلطات إقليم قره باغ غير المعترف بها دوليا إن معارك تدور منذ صباح اليوم على جميع الجبهات.

وأضافت أن وحدات جيش الدفاع نجحت في تغيير الوضع التكتيكي لصالحها رغم محاولات القوات الأذرية تحقيق اختراق وتوغل في الجبهة المركزية.

إلى واشنطن
ويعني تجدد القتال العنيف فشل المبادرة الروسية لوقف إطلاق النار، وسط ترقب محادثات جديدة بين الجانبين في واشنطن.

وتوسطت روسيا في اتفاقين لوقف إطلاق النار منذ اندلاع القتال لكنهما لم يصمدا، وقال الكرملين اليوم الخميس إنه لا بديل عن التوصل إلى حل سياسي يوقف القتال.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو غدا في واشنطن وزيري خارجيتي أرمينيا وأذربيجان، في محاولة لإنهاء القتال.

وأمس الأربعاء، قال حكمت حاجييف نائب رئيس أذربيجان إن بلاده لا تتوقع انفراجة في محادثات واشنطن.

استعداد ورفض
وقد جددت أرمينيا استعدادها للتنفيذ غير المشروط لاتفاقي وقف إطلاق النار اللذين تم للتوصل إليهما في العاشر والـ17 من الشهر الجاري.

واعتبرت الخارجية الأرمينية في بيان أن النزاع في قره باغ يمكن حله بطرق سلمية، مشددة على أن هذا الحل يجب أن يتم بشكل حصري في إطار الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تتمتع بتفويض دولي، فيما يبدو رفضا لمشاركة تركيا محتملة في عملية المفاوضات.

من جانبه، قال الرئيس الأذري إلهام علييف إنه لن يكون هناك استفتاء على تقرير المصير في إقليم قره باغ.

وأضاف علييف في تصريحات صحفية أن هذا الأمر لم يكن مطروحا أثناء المفاوضات السابقة، وأن أذربيجان لم ولن تقبل به، ولا سيما بعد استعادتها جزءا كبيرا من الإقليم.

وأشار علييف إلى وجود أسس لنشر قوات حفظ السلام الدولية، مضيفا أن أذربيجان وأرمينيا هما من تقرران ممن ستتألف هذه القوات.

لكنه أكد أن هذا الموضوع لم يطرح بشكل جدي على طاولة المفاوضات، وأنه من المبكر الحديث عنه.

وكان رئيس أذربيجان قال في وقت سابق إن بلاده ستستعيد الإقليم بالقوة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *