تحقيق مع شرطية بريطانية هتفت لفلسطين خلال مظاهرة (شاهد)

تحقيق مع شرطية بريطانية هتفت لفلسطين خلال مظاهرة (شاهد)

أطلقت شرطة العاصمة البريطانية تحقيقا مع شرطية تم تصويرها وهي تهتف لفلسطين خلال مهمتها في مرافقة مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في لندن.

وبحسب التسجيل الذي انتشر على الإنترنت، فقد سمعت الشرطية التي كانت ترتدي كمامة؛ وهي تتفاعل مع المتظاهرين وتهتف “فلسطين حرة” بالإنكليزية.

وتظهر الشرطية وهي تتحدث مع إحدى المتظاهرة وتتلقى منها وردة، قبل أن تتعانقا. وفي مشهد لاحق تظهر الشرطة وهي ترفع قبضتها باتجاه المتظاهرين وتهتف بصوت عال : “فري فري باليستاين”، ليرد عليها المتظاهرون بالصياح عاليا.

https://twitter.com/i/status/1394541210803609600

وقالت الشرطة إن فريقا من إدارة المعايير المهنية الداخلية في شرطة العاصمة يحقق في ملابسات القضية.

وكتبت شرطة العاصمة عبر حسابها على تويتر: “بينما نشجع الضباط على الانخراط الإيجابي مع المظاهرات التي يحضرونها، لكنهم يعلمون أن عليهم ألا يشاركوا فعليا أو يتبنوا مواقف سياسية. هذا ضروري لضمان ثقة  الناس في ضباطنا”.

وأضافت: “نحن على علم بالفيديو الذي نشر على وسائل التواصل الاجتماعي ويظهر شرطية تشارك في الهتافات خلال تأدية وظيفتها في المظاهرة. تم إبلاغ إدارة المعايير المهنية وهم الآن يحققون في كامل ظروف الحادثة قبل اتخاذ قرار بشأن الإجراءات الإضافية المناسبة”.

وفي تغريدة أخرى، قالت الشرطة: “نقوم بالإشراف على مئات الفعاليات العامة والمظاهرات في لندن كل سنة، وضباطنا يجب أن يبقوا مستقلين ومحايدين خلال تأدية مهماتهم”.

وخرجت مظاهرات عدة في العاصمة البريطانية مؤيدة للفلسطينيين ومنددة بالعدوان الإسرائيلية. وكان أضخمها المظاهرة التي نُظمت السبت قرب السفارة الإسرائيلية وشارك فيها أكثر من 100 ألف متظاهر، إضافة إلى مظاهرات أصغر قرب مقر رئاسة الوزراء.

ومرت هذه المظاهرات بسلام، باستثناء بعض المناوشات بين عدد محدود من المتظاهرين والشرطة. وقالت الشرطة إن تسعة من عناصرها أصيبوا حينما اشتبكت مع نحو 20 متظاهرا تسلقوا سقالات بناء على أحد المباني قرب مكان تظاهرة السبت، وتطور الأمر لإطلاق ألعاب نارية باتجاه الشرطة.

وكان جدل قد ثار قبل أشهر، حينما جثى عناصر شرطة على ركبهم وأدوا التحية تضامنا مع حركة حياة السود مهمة، وهو ما أثار تساؤلات عما إذا كان مسموحا لعناصر الشرطة باتخاذ مثل هذه المواقف خلال عملهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *