ترامب يرفض التعهد بنقل سلمي للسلطة في حال خسر الانتخابات

البوصلة – رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، التعهد بأن ينقل السلطة بشكل سلمي، في حال خسارته في الانتخابات الرئاسية القادمة أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن. وعبر في الوقت ذاته عن اعتقاده بأن الأمر سينتهي بانتخابات 2020 الرئاسية في المحكمة العليا، مضيفا أنه يعتقد بأن هذا هو سبب أهمية وجود تسعة قضاة.

وفي رده على سؤال صحفي حول ما إذا كان سيلتزم بالنقل السلمي للسلطة، قال ترامب: “سيتعين علينا أن ننتظر ماذا يحدث. أنتم تعلمون أنني كنت أشكو بشدة من الاقتراع عبر البريد. إنه كارثة”.

وتابع الصحفي إثرها قائلا: “الناس يمارسون أعمال شغب”، ليرد عليه ترامب: “تخلصوا من بطاقات الاقتراع، وعندها سيكون هنالك نقل سلمي جدا… في الحقيقة لن يكون هنالك نقل (للسلطة)، بل استمرارية”.

وفي شأن المحكمة العليا قال ترامب، إن السناتور لينزي غراهام، الذي يرأس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، لن يضطر حتى إلى عقد جلسة استماع لمرشح المحكمة العليا، وأن العملية ستتم بسرعة.

وغادر الرئيس الأمريكي غرفة المؤتمرات في البيت الأبيض بعدها بدقائق، قائلا: “يجب علي أن أغادر لأجيب على مكالمة هاتفية مستعجلة”.

وأفاد البيت الأبيض بأن ترامب سيعلن اسم مرشحه للمنصب الشاغر في المحكمة العليا يوم السبت عند الساعة التاسعة مساء بتوقيت غرينتش.

ويأتي ذلك بعد وفاة القاضية الليبرالية بالمحكمة، روث بادر غينسبورج، يوم الجمعة.

وأثار تعيين قاض بالمحكمة العليا بعد وفاة غينسبورج جدلا كبيرا في الولايات المتحدة، خصوصا بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري. ويطالب الحزب الديمقراطي بتأجيل تعيين البديل إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، عملا بتقليد رسخه الحزب الجمهوري ذاته عام 2016، في حين يصر الرئيس ترامب على تعيين البديل بسرعة.

ويخشى الديمقراطيون من تعيين ترامب قاضيا مواليا له في المحكمة، خصوصا أن الجمهوريين يمتلكون الأغلبية في مجلس الشيوخ المناط به التصديق على ترشيح الرئيس.

من جهة أخرى، قال ترامب، الأربعاء، إن إدارته تراقب عن كثب أداء شركات التكنولوجيا قبيل الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، ويتوقع أن تتوصل إلى نتيجة بشأن قضية شركات الإنترنت قريبا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *