| يوقع أكبر حزمة حفز اقتصادية بـ2 تريليون دولار | ترامب يستدعي نخبة الاحتياط إلى الجيش الأمريكي لمواجهة كورونا

البوصلة – أعلن الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، توقيع قرار يخول لوزيري الدفاع والأمن الداخلي استدعاء احتياطى الجيش وخفر السواحل للخدمة؛ لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترامب، مساء الجمعة، في المؤتمر الصحفي اليومي له من البيت الأبيض، والذي أشار فيه إلى القيام ببناء شراكة مع القطاع الخاص لمواجهة الوباء القاتل.

أضاف قائلا “لن تتردد في استخدام كامل الصلاحيات الفيدرالية” لمواجهة أزمة الفيروس، مشيرا إلى شركة “جنرال موتروز” سوف تبدأ في تصنيع أجهزة تنفس صناعي تحتاج إليها المستشفيات بشدة في ظل الأزمة الحالية.

وأكد ترامب على الشراكة مع القطاع الخاص، وأشار إلى العمل مع شركات لتصنيع أجهزة التنفس الصناعي، من ضمنها “جنرال موتورز”.

وقال ترامب: “نعمل بشراكة مع القطاع الخاص، لكن في حالات الطوارىء يجب أن نفعل كل السلطات لإنجاز المهمات العاجلة”.

وردا على سؤال حول الجدل الدائر بشأن مدى حاجة نيويورك لهذه الأجهزة، أكد ترامب أنه تم إيصال آلاف منها بالفعل إلى ولايتي نيويورك ونيوجيرسي.

وأضاف أن أكبر طائرة نقل في العالم من إنتاج شركة بوينغ ستتولى نقل المعدات الطبية، وأن شركة آبل أطلقت أداة للتعاون مع إدارة الطوارىء و”مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها”.

وتطرق ترامب للحديث عن إنجازات إدارته في هذا الملف، مشيرا إلى أنها بنت مستشفيات وأقرت قانون الإنتاج الدفاعي الذي سمح بطلب من شركة موتروز تصنيع أجهزة التنفس.

وأضاف أنه خلال الأيام الـ100 المقبلة “سنحصل على 100 ألف جهاز تنفس”.

وقال إن السلطات الصحية: “اختبرت عددا من المرضى أكثر من أي دولة أخرى”، مقدرا العدد بنحو 140 ألف شخص.

وأوضح أن وزارة الأمن الوطني أصبحت لديها صلاحيات تمسح بحشد العناصر والتجهيزات الطبية والمتقاعدين للمساهمة في محاربة الفيروس.

وأشار إلى توقيعه على قانون يوفر حزمة إغاثة قدرها 2.2 تريليون دولار لمساعدة العائلات الأميركية والشركات الصغيرة وقال إنه “أكبر تشريع تم التوقيع عليه”.

ويوفر القانون الذي مرره الكونغرس بمجلسيه “زيادة كبيرة في تمويل المستشفيات وصندوق الإغاثة من الكوارث وتوفير اللوازم الطبية”.

وأشار إلى التدعايات الاقتصادية للأزمة، قائلا إنه قبل نحو 20 يوما “كان لدينا اقتصاد جيد ثم أتى هذا العدو الخفي لكننا نفوز وسنكون أفضل وأقوى ممما كنا عليه في الماضي”.

وأشاد بالـ”التضحيات” التي بذلها الأمريكيون “واتباعهم التعليمات”، مشيرا إلى أن “أعمالهم أنقذت أرواحا”.

ولفت إلى إن بلاده لديها أقوى اقتصاد فى العالم وقادرة على مواجهة التحديات، متابعًا: “نحرز تقدمًا ملموسًا في موضوع العلاجات ضد كورونا”.

وخلال المؤتمرقام ترامب بتوقع خطة الإنقاذ المالية الأمريكية لمواجهة انتشار الفيروس.

وبحسب آخر بيانات لجامعة جونز هوبكينز، تخطت الولايات المتحدة، الصين وإيطاليا، واحتلت المركز الأول عالميًا من حيث عدد إصابات كورونا، مسجلة ما يزيد على 100 ألف إصابة، ووفاة أكثر من 1500 شخص.

وحتى مساء الجمعة، وصل عدد مصابي كورونا حول العالم إلى قرابة 577 ألفا حول العالم، منهم نحو 27 ألف وفاة، وحوالي 130 ألفا تعافوا من المرض.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *