تصريح للقيادي حسن يوسف من داخل سجنه بشأن المصالحة

دعا القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأسير حسن يوسف، يوم السبت، إلى ضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية واستمرار العمل الجاد لإنجاز الملفات كافة وصولًا للوحدة الوطنية.

وأكد يوسف، في تصريح من داخل سجون الاحتلال، تمسكه بـ”قرار حماس الداعم للوصول إلى وحدة وطنية شاملة”.

ودعا القيادي بحركة حماس الفصائل كافة لتنحية برامجها السياسية جانبًا لمواجهة خطر التصفية التي تتعرض له القضية الفلسطينية، “حتى ولو دخلت الفصائل بقوائم موحدة للانتخابات على قاعدة حمل الهم الفلسطيني ومواجهة المخاطر المحدقة بالقضية”.

وشدد على القيادي الأسير على “ضرورة حل الملفات التي نتجت عن الانقسام في السنوات الماضية مثل قضايا الموظفين ورفع العقوبات عن قطاع غزة”.

وأشار إلى أهمية الإبقاء على مشروع المقاومة على الأرض طالما بقي الاحتلال.

ودعا إلى تكرار تجربة غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة في غزة لتشمل المناطق الفلسطينية كافة.

واعتقلت قوات الاحتلال القيادي يوسف مطلع أكتوبر/ تشرين أول الحالي بعد شهرين من الإفراج عنه.

ويعاني القيادي، الذي أمضى نحو 20 عامًا من عمره داخل سجون الاحتلال، من عديد الأمراض، ويتلقى 16 نوعًا من الأدوية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *