ستحوّلها إلى منصة ألعاب.. غوغل ستاديا قادمة لتلفزيونات أندرويد العام المقبل

عندما تبدأ شركة غوغل بتحديث منصة “أندرويد تي في” (أو تلفزيون أندرويد) إلى نظام التشغيل أندرويد 11 العام القادم، فإنها ستجلب مع هذا التحديث ميزة جديدة مهمة جدا، وهي القدرة على لعب الألعاب عبر السحاب، والتي تسميها الشركة “غوغل ستاديا”.

ووفقا لتقرير كشفت عنه وثيقة مسربة حصل عليها موقع “إكس دي أي ديفيلوبرز”، فإن غوغل تخطط لدمج ستاديا في التحديث الكبير القادم لنظام أندرويد تي في المتوقع في 2020.

وهذه الوثيقة عُرضت -وفقا للتقرير- في مؤتمر البث الدولي الذي يختتم اليوم في أمستردام بهولندا، لكن التفاصيل لم تُتح للعموم خلال المؤتمر.

وعندما تصل خدمة ستاديا إلى تلفزيونات أندرويد فإنها ستنضم إلى متصفح كروم، وجهاز “كرومكاست ألترا”، والهواتف الذكية بكسل 3 وبكسل 3أي وبكسل 4، في دعم خدمة الألعاب عبر السحاب التي ستطلقها غوغل.

وكان من المقرر إطلاق غوغل ستاديا على الأجهزة إلى جانب “أندرويد تي في” في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وعند إطلاق الخدمة فإنك ستحتاج إلى دفع اشتراك شهري بقيمة 9.99 دولارات لتتمكن من استخدامها. وستؤهلك خدمة ستاديا برو للعب بعض الألعاب المجانية، رغم أنه لا يزال يتعين على المستخدمين شراء العدد الأكبر من الألعاب بشكل منفصل.

وفي العام المقبل ستطرح غوغل خدمة “ستاديا بايس” (ستاديا الأساسية) التي لا تتطلب دفع رسوم اشتراك شهرية، لكن مستخدمي ستاديا بايس سيفتقدون ميزة لعب الألعاب المجانة، ولن يتمكنوا أيضا من بث الألعاب بأعلى جودة والتي تبلغ 4كي بمعدل 60 إطارا في الثانية.

ولا تعد ستاديا هي الميزة الجديدة الوحيدة في قائمة التحديثات الخاصة بتحديث أندرويد تي في الكبير العام المقبل، حيث تخطط غوغل أيضا لإطلاق ميزة “لايف كابتشن” (Live Caption) الخاصة بأندرويد 10 على نظام أندرويد تي في، وقد يتم ذلك على الأرجح في الوقت نفسه الذي ستقدم فيه دعم ستاديا.

وتستخدم خدمة “لايف كابتشن” الذكاء الاصطناعي لقراءة أي شيء على شاشة الهاتف، مما سيوفر إمكانات هائلة لمشاهدة التلفزيون. كما قد يكون هناك أيضا “جهاز بطل” جديد تطوره آبل ويضم كافة ابتكارات أندرويد تي في.

ويرى موقع تومز غايد المعني بشؤون التقنية، أنه عندما تصل خدمة ستاديا إلى أندرويد تي في، فإنها قد تحوّل صناديق البث التابعة لغوغل (steaming boxes) إلى منصات ألعاب بالنسبة للذين لا يملكون منصات ألعاب مخصصة (مثل بلايستيشن أو إكس بوكس) أو حواسيب ألعاب شخصية.

وفي الواقع فإن خدمة آبل آركيد، التي ستطلقها شركة آبل بعد أيام، قد تتلقى طلبات مشابهة من مالكي أجهزة آبل تي في، رغم أن جهاز آبل تي في لا يستخدم الحوسبة السحابية لتشغيل الألعاب، حيث ستطلق الشركة الخدمة مع عناوين مستقلة أصغر بدلا من الألعاب الضخمة الشهيرة التي تسعى إليها خدمة ستاديا.

ومن المنتظر أن تكشف غوغل المزيد عن خدمة ستاديا، بالإضافة إلى هاتف بكسل 4 وعدد كبير من أجهزتها الجديدة في الحدث الخاص الذي ستقيمه يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في مدينة نيويورك الأميركية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *