قوات الوفاق: حررنا مطار طرابلس ونلاحق فلول مليشيات حفتر

أعلن المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الأربعاء السيطرة على مطار طرابلس الدولي، بعد معارك طاحنة مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الليبية عقيد طيار محمد قنونو إنه تمت السيطرة على مطار طرابلس الدولي وإن عناصر قوات بركان الغضب تلاحق عناصر قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خارج المطار، باتجاه قصر بن غشير.

وفي تغريدة على تويتر، قال المركز الإعلامي لعملية بركن الغضب “تحرير مطار طرابلس و قواتنا البطلة تلاحق فلول ميليشيات حفتر الهاربة منه باتجاه قصر بن غشير”.

وخلال الساعات الماضية سيطرت قوات حكومة الوفاق على خلة بن عون وأغلب محور الرملة، وأمّنت محيط معسكر اليرموك جنوبي طرابلس.
وبالتزامن مع معارك المطار، سيطرت قوات الوفاق على المناطق الشمالية والشمالية الشرقية من قصر بن غشير حيث تدور اشتباكات عنيفة.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الوفاق تشن غارات عنيفة وتستخدم المدفعية الثقيلة سعيا لاستعادة السيطرة الكاملة على هذه المنطقة.

وتبعد منطقة قصر بن غشير عن طرابلس نحو 26 كيلومترا، وتعد إحدى المناطق الرئيسية التي اعتمدت عليها قوات حفتر لإمداد عناصرها في محاور القتال جنوب طرابلس، وإذا خسرتها قوات حفتر فإنها تكون قد باتت خارج الحدود الإدارية للعاصمة.

وقال مصدر عسكري إن قوات الوفاق استولت على أسلحة وذخائر بعد هجوم شنته على قوات حفتر في جزيرة قصر بن غشير جنوبي العاصمة، وإنها نجحت في تدمير سرية هاون تابعة لقوات حفتر في محور وادي الربيع.

وأعلنت قوات الوفاق أنها أحصت 48 جثة لمقاتلين من قوات حفتر بعد المواجهات التي شهدتها محاور القتال جنوب طرابلس.

وتشن هذه القوات أيضا هجوما موازيا على مدينة ترهونة، وتحاول شل منظومة الدفاع الجوية الروسية التي تستخدمها قوات حفتر.

وقال المراسل إن الهجوم على ترهونة أدى إلى إضعاف قوات حفتر، وحدّ من قدرتها على مواجهة الهجمات التي تشنها قوات حفتر على قصر بن غشير.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *