لليوم الرابع.. مئات يحتجون على سوء الأوضاع المعيشية في لبنان

– المحتجون أغلقوا عددا من الطرق بأربع مدن، عبر إحراق الإطارات المطاطية، وفق شهود عيان
– المدن شهدت تهافتا كبيرا على شراء الحاجيات والمواد الغذائية المدعومة، وسط تراجع حاد في قيمة الليرة

شهدت عدة مدن لبنانية، الجمعة، احتجاجات شعبية لليوم الرابع على التوالي، تنديدا بسوء الأوضاع المعيشية وتراجع قيمة العملة المحلية “الليرة”.

وذكر شهود عيان للأناضول، أن مئات المحتجين أغلقوا 10 طرق بكل من العاصمة بيروت، ومدن طرابلس (شمال) وصيدا (جنوب) والبقاع (شرق).

وعمد المحتجون إلى إحراق الإطارات المطاطية في تلك الطرق، ما تسبب في وقف حركة السير عبرها.

كما شهدت تلك المدن، تهافتا كبيرا على شراء الحاجيات والمواد الغذائية المدعومة (الحليب، الزيت وغيره)، وفق الشهود.

وفي السياق، ندد عشرات المحتجين في البقاع “بالسياسات التي تسببت في تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وارتفاع سعر صرف الدولار”، وفق الوكالة الرسمية.

والثلاثاء، عادت الاحتجاجات إلى شوارع لبنان، وسط هبوط العملة المحلية إلى أدنى مستوى لتلامس للمرة الأولى حاجز 10 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء.

بينما لا يزال السعر الرسمي للدولار 1510 ليرات، والدولار المدعوم 3900 ليرة.

و”الدولار المدعوم”، أموال منحها المصرف المركزي للصرافين والتجار، بسعر 3900 ليرة مقابل الدولار، بهدف استيراد السلع الضرورية، في ظل الارتفاع الكبير لسعر الصرف في السوق الموازية.

والأربعاء، أمر الرئيس اللبناني ميشال عون، بفتح تحقيق في أسباب انهيار الليرة، داعيا لإحالة النتائج إلى النيابة العامة.

ويمر لبنان بأزمة سياسية واقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 ـ 1990).

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *