مان سيتي وسان جرمان.. حسابات الغيابات و”الأداء المثالي”

في موقعة من العيار الثقيل يترقب عشاق كرة القدم حول العالم، الثلاثاء، مباراة العودة بالدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا بين مانشستر سيتي وباريس سان جرمان.

مباراة الذهاب التي استضافها ملعب “حديقة الأمراء” في باريس قبل أسبوع انتهت بانتصار الفريق الإنجليزي الضيف 2-1 بعدما كان سان جرمان متقدما، حتى ما يقرب من منتصف الشوط الثاني.

ورغم تفوق مانشستر سيتي ذهابا خارج ملعبه تبدو حظوظ الفريقين متقاربة نسبيا بالنظر إلى قوة عناصرهما.

لكن باريس سان جرمان يبدو في موقف أكثر صعوبة، بالنظر إلى حالة مهاجمه الأخطر كيليان مبابي الذي تعرض لإصابة مفاجئة في الوقت الحرج قبل أيام من مواجهة العودة الحاسمة.

وغاب مبابي، عن الفوز 2-1 على لانسيوم، السبت، بسبب إصابة في ربلة الساق. 

واعترف ماوريسيو بوكيتينو، مدرب باريس سان جرمان، قبل ساعات، أنه سيتخذ قرارا في اللحظات الأخيرة بشأن مشاركة المهاجم الشاب.

وقال بوكيتينو في مؤتمر صحفي “نحتاج إلى تقييم حالة كيليان. اليوم سيبدأ التدريبات الفردية وسنرى هل سيكون قادرا على الانضمام إلى المجموعة؟ سنرى غدا ما الذي سيحدث”.

وبعد الخسارة 2-1 في باريس الأسبوع الماضي يجب أن يسجل سان جرمان هدفين على الأقل ليحصل على أي فرصة لبلوغ نهائي دوري الأبطال للمرة الثانية على التوالي.

وقال بوكيتينو إنه لن يغير طريقة لعب سان جرمان في وجود أو غياب مبابي، لكنه أكد ضرورة استفادة الفريق من الهجمات المرتدة.

وأوضح المدرب الأرجنتيني: “يجب أن نجهز أنفسنا لمباراة صعبة ويجب أن نلعب بشراسة وبفعالية للاستفادة من فرصنا”.

وتابع: “لديهم أفضلية ويجب أن نغامر وأن نلعب بشجاعة ونخطط جيدا للمباراة لأن مانشستر سيتي يمكنه اللعب بأكثر من طريقة”.

ويبدو تأثير غياب عن اللقاء وفرص سان جرمان بديهيا بالنظر إلى قيمة اللاعب الذي يتصدر قائمة هدافي باريس سان جرمان هذا الموسم برصيد 25 هدفا في الدوري الفرنسي و8 أهداف أوروبية.

كما أن حاجة الفريق إلى إحراز هدفين تضاعف من أهمية تواجد مبابي، واستعادته حالته البدنية الطبيعية” خلال المباراة.

وفضلا عن مبابي سيفتقد بوكيتينو جهود لاعب الوسط المدافع إدريسا غي الذي تلقى  بطاقة حمراء مباشرة في مباراة الذهاب بسبب تدخل عنيف على غندوغان نجم مانشستر سيتي.

غوارديولا الحذر

وفي المقابل تبدو المعنويات مرتفعة إلى عنان السماء في معسكر “السيتسينز”، إذ يسعى الفريق بقياده مدربه بيب غوارديولا إلى تحقيق الحلم الذي طال انتظاره والوصول إلى النهائي الأول بدوري أبطال أوروبا، ثم تحقيق اللقب الذي سيضع الفريق اللندني على قمة يستحقها على صعيد القارة.

واقترب مانشستر سيتي بشدة من لقب الدوري الإنجليزي، بعد الفوز خارج ملعبه على كريستال بالاس بهدفين في مباراة أراح خلالها غوارديولا نجوم الفريق رياض محرز ودي بروين وغوندوغان وفودين، وغيرهم استعدادا للمعركة الأوروبية.

واعتبر غوارديولا في تصريحات “دبلوماسية” أن فريقه يجب أن يصل إلى “الأداء المثالي” ضد باريس سان جرمان من أجل الوصول إلى المباراة النهائية الأولى في تاريخه.

وقال المدرب الإسباني في تصريحات نقلها الموقع الرسمي: “الجميع يعلم أننا نعيش فترة مميزة.. نحن على بعد خطوة واحدة لنكون أبطالًا مرة أخرى (لقب البريميرليغ) ، 3 مرات في 4 سنوات في هذا البلد.. وهو شيء أكثر من رائع”.

وأضاف: “وسنلعب في نصف النهائي في دوري الأبطال في محاولة للوصول إلى النهائي لأول مرة لهذا النادي.. لكن علينا القيام بعملنا.. يوم الثلاثاء يجب أن نلعب بأداء مثالي تقريبًا”.

وحذر غوارديولا: “نواجه فريقا يضم أكثر اللاعبين موهبة في خط الهجوم.. إنه ليس واحدًا أو اثنين فقط.. يمكنهم الفوز بالمباراة بلعبة واحدة.. علينا أن نلعب كفريق بعقلية مثالية لنحقق الفوز بالمباراة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *