ما الذي تغير.. شهر على معركة مأرب باليمن؟

هجوم كبير شنته جماعة الحوثي على محافظة مأرب شرقي اليمن، قبل شهر، في محاولة للسيطرة على المحافظة الاستراتيجية، لكنها لم تنجح حتى الآن في اختراق ميداني، رغم المعارك العنيفة التي شهدتها المنطقة.

وبدأ التصعيد الحوثي 7 فبراير/ شباط الماضي، من أجل بسط النفوذ على المحافظة كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة لتمتعها بثروات النفط والغاز، وامتلاكها أكبر سدود البلاد المائية ومحطة كهربائية كانت تغذي معظم أنحاء الدولة، قبل اندلاع الحرب.

وكثفت الجماعة حشودها العسكرية على تخوم مأرب بالتزامن مع انطلاق هجماتها، وقالت إنها ستسيطر على المدينة في غضون أيام، لكنها وجدت مقاومة شرسة من قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، بإسناد جوي من التحالف العربي.

ووفق تقديرات مصادر عسكرية للأناضول، فإن الحوثيين شنوا عشرات الهجمات العنيفة التي يمكن وصفها بـ”الانتحارية” في عدة مديريات بمأرب، أهمها صرواح الواقعة بالجهة الغربية للمحافظة.

واستطاعت القوات الحكومية إفشال معظم الهجمات الحوثية، لكن مسلحي الجماعة تمكنوا أيضا من إحراز تقدم ميداني عن طريق السيطرة على معسكر كوفل ومواقع أخرى في الجهة الغربية لمأرب.

** أعنف معارك مأرب

ودارت أعنف المعارك بين الحوثيين والقوات الحكومية في جبل البلق الاستراتيجي المطل على سد مأرب، واستمرت لساعات طويلة تمكنت فيها القوات الحكومية من صد الهجمات الكثيفة على الجبل.

لكن شراسة المعارك في الجبل أفقدت قوات الجيش الحكومي قيادات عسكرية بارزة منهم قائد القوات الخاصة في مأرب العميد عبد الغني شعلان، وقائد عمليات القوات ذاتها العميد نوفل الحوري، إضافة للمقدم أمجد الصلوي، رئيس كتيبة الحماية في القوات الخاصة.

وفي المقابل سقط في تلك المعارك عشرات القتلى من الحوثيين على الأقل بينهم ضابط، وفق بيانات سابقة للجيش اليمني.

وبعد أن نجحت القوات الحكومية في صد هجمات الحوثيين على جبل البلق، قامت بتعزيز قواتها في الجبل ومحيطه، لتتصدى لهجات أخرى شنتها قوات الحوثي على الجبل

وحول هذه المعارك، قال عقيد في الحكومة للأناضول مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام: “كانت مأرب تعيش مرحلة خطيرة للغاية، لكننا نستطيع الآن القول إنها قد تجاوزت مرحلة الخطر”.

وأضاف: “خسر الحوثيون الكثير من مقاتليهم في مأرب التي أصبحت معركة استنزاف لهم، وهناك استماتة كبير في مقاومتهم”.

** استنزاف للحكومة والحوثي

مثلت معركة مأرب أكبر استنزاف بشري للحكومة اليمنية والحوثيين معا، منذ بدء الحرب قبل سبع سنوات.

وفقدت القوات الحكومية عددا من قادتها البارزين، بعضهم قادة ألوية، منهم قائد اللواء 203 العميد محمد العسودي، وقائد لواء الصقور العميد أحمد الشرعبي، وقائد اللواء الثاني في القوات المشتركة العميد ناصر سعيد البرحتي، إضافة إلى العميد الركن عبده علي الوافي (قائد ميداني)، ورئيس عمليات المنطقة العسكرية الثالثة العميد ناجي علي حنشل.

كما خسرت هذه القوات العديد من جنودها، لكن لا وجود لتقديرات أو إحصائيات دقيقة حول عددهم، فلم يعلن الجيش رسميا سوى عن مقتل قياداته الكبيرة.

وفي المقابل، خسر الحوثيون مئات من مقاتليهم خلال هذه المعارك بمأرب، بينهم عشرات القيادات الميدانية، يحملون رتب لواء أو عميد أو عقيد.

وتعلن الجماعة بشكل يومي عبر قناة “المسيرة” الفضائية تشييع عناصرها في عدة محافظات، بينهم ضباط رفيعو المستوى.

وفي 14 فبراير أعلن التحالف العربي مقتل أكثر من 700 حوثي خلال أربعة أيام فقط، جراء غارات جوية ومعارك مع القوات الحكومية.

فيما أعلن الجيش اليمني، في 27 فبراير مقتل 350 حوثيا في مأرب، خلال 30 ساعة فقط.

ولا توجد إحصائية دقيقة حول قتلى الحوثيين، لكن يقدر عددهم بالمئات على الأقل.

** تداعيات إنسانية

أدت المعارك العنيفة في مأرب إلى نزوح العديد من الأسر التي باتت تعاني ظروفا إنسانية صعبة.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك الخميس: “تم إبلاغنا عن حالات نزوح كبيرة في مأرب، وخاصة في مديرية صرواح مع استمرار القتال على طول عدة جبهات هناك في الأيام الأخيرة”.

وأضاف “نزح من أكثر من شهر وحتى الآن أكثر من 14 ألف شخص”.

ولفت دوجاريك، إلى أن:” وكالات الإغاثة تحذر من أن ما يصل إلى 385 ألف رجل وامرأة وطفل قد يجبرون على الفرار نتيجة للهجوم”.

بدورها، أعلنت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة لرئاسة الحكومة اليمنية الإثنين الماضي، رصد نزوح 2059 أسرة، تتكون من 14 ألفا و413 فردا جراء المواجهات في محافظة مأرب منذ 6 فبراير/ شباط الماضي، حتى نهاية ذات الشهر”.

وناشدت في تقرير لها المنظمات الدولية الإغاثية، “التحرك العاجل لتقييم وضع النازحين والتخفيف من معاناتهم”.

وتعتبر مأرب أكبر المدن اليمنية التي استضافت نازحين منذ بدء الحرب، حيث تشير التقديرات الحكومية إلى أنها تضم 2.3 مليون نازح، فيما سبق وأن قدرت تقارير أممية بأن المدينة تأوي مليون نازح.

وسبق أن حذرت عدة دول ومنظمات إنسانية عالمية من تداعيات إنسانية كارثية في حال تقدم الحوثيون تجاه مدينة مأرب المكتظة بالنازحين.

ويشهد اليمن منذ 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي “الحوثي”، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الموالية للحكومة اليمنية ضد الحوثيين، المدعومين من إيران.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *