/
/
مفتي القدس يُدين سلب الاحتلال لصلاحيات إدارة المسجد الإبراهيمي

مفتي القدس يُدين سلب الاحتلال لصلاحيات إدارة المسجد الإبراهيمي

القدس

استنكر مفتي عام القدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، تدخل سلطات الاحتلال الاسرائيلي بصلاحيات الأوقاف وبلدية الخليل في إدارة شؤون المسجد الإبراهيمي الشريف، وذلك بالسماح للمستوطنين بإقامة مصعد كهربائي فيه.

واعتبر الشيخ حسين ذلك “جريمة أخرى تضاف إلى جرائم الاحتلال البشعة بحق الشعب الفلسطيني ووجوده، خاصةً وأنّ المسجد الإبراهيمي الشريف مدرج على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلم (اليونسكو) ضمن التراث العالمي الإنساني المهدد بالخطر”.

وشددّ الشيخ حسين على أن سلطات الاحتلال تحاول من خلال انتهاكاتها المتكررة، والمتمثلة في منع المصلين من الدخول إلى المسجد الإبراهيمي، ومنع رفع الأذان، إلغاء الوجود الفلسطيني، ما يشكِّل اعتداءً صارخًا على ملكيَّة المسلمين الخالصة للمسجد الإبراهيمي، وانتهاكًا واضحًا للاتفاقات الدولية التي تكفل حماية الأماكن المقدسة، وحرية العبادة، ومن شأن ذلك أن يجرَّ المنطقة إلى حرب دينية، مؤكدا أن “مثل هذه المخططات الخبيثة لن تغيِّر من الحقِّ الثابت للمسلمين في مساجدهم وأوقافهم”. ونبه إلى أن سلطات الاحتلال تستغل ظرف انشغال العالم بجائحة كورونا للتوسع في مشاريعها الاستعمارية والتهويدية بقوة الاحتلال وجبروته، على درب حربها الشاملة التي تشنها على المقدسات الإسلامية في فلسطين، والهادفة إلى فرض أوامر تهويدية على الأرض المحتلة، داعياً إلى مواجهة هذا الواقع المأساوي والمرير بكل السبل المشروعة وعلى مختلف الأصعدة.

كما دعا الشيخ حسين المجتمع الدولي والمنظمات الأممية ذات الصلة بتحرك جاد وفاعل؛ لضمان حماية أماكن العبادة بعامة، والمسجدين الأقصى المبارك والإبراهيمي بخاصة.

من جانب آخر، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس غرفة سكنية، وجرفت أراضي للمواطنين في منطقة مسافر يطا جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة . وقال منسق لجان مقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة راتب الجبور في بيان ان قوات الاحتلال هدمت غرفة سكنية في منطقة “وادي جحيش” شرق مدينة يطا، وجرفت أراضي لعائلة الشواهين في منطقة “خلال العدرة”، المحاذية لمستوطنة سوسيا المقامة على أراضي المواطنين شرق يطا.

 (بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث